لك الحمد يالله ..ولك الثناء الحسن ...ولك كل شكر ورضا ..

لنبيك كل صلاة وحب دائمين ..

ولامته دعوتي بالهداية والثبات على الدين .

سنقرأ اليوم فوائد الآيات الكريمات من 142- 157 ..وهي رائعة كبقية آيي الله .. نبدأها اليوم ببداية الجزء الثاني من هذه السورة

 الزهراوية واتمنى ان تكونوا قد اتممتم الحفظ للجزء الاول او المراجعه لندخل سويا للجزء الثاني وياهمة الروح اتقدي..

وفق الله الجميع .

ن :

- " الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون ابنائهم " .قال عبدالله بن سلام : لأنا أشد معرفة برسول الله صلى الله عليه وسلم مني بابني

 فقال له عمر : وكيف ذلك يابن سلام ؟ قال : لاني اشهد ان محمدا رسول الله حقا يقينا وانا لا اشهد بذلك على ابني لاني لا ادري ما

 أحدث النساء..فقال عمر : حفظك الله يابن سلام .

ط :

- عن ابن عباس قال : لما صرفت القبلة عن بيت المقدس الى الكعبة قال اليهود : يامحمد ارجع الى قبلتك التي كنت عليها نتبعك

 ونصدقك يريدون فتنته عن دينه فنزلت الاية " سيقول السفهاء من الناس ..." .

- " وكذلك جعلناكم امة وسطا " قال الطبري: الوسط في هذا الموضع هو الوسط بين الطرفين لتوسطهم في الدين فلا هم مغالون غلو

 النصارى في الترهيب ولا هم اهل تقصير كاليهود ولكن اهل اعتدال .

- " فاذكروني اذكركم " ما ذكرتوني بطاعتي اذكركم برحمتي ومغفرتي .

- الميت من لا يلتذ لذة ولا يدرك نعيما ومن قتل في سبيل الله فهو في حياة ونعيم البرزخ .

س :

- حفظ الله للايمان نوعان :

* حفظ عن الضياع والبطلان بعصمته لهم عن كل مفسد ومزيل .

* حفظ بتنميته له وتوفيقهم لما يزاد به ايمانهم.

- ان الايمان تدخل فيه اعمال الجوراح بدليل الاية 143.

- " قد نرة تقلب وجهك في السماء" ..قال وجهك ولم يقل بصرك ..لزيادة اهتمامه ولان تقليب الوجه يستلزم تقليب البصر .

- " فولو وجوهكم شطره " وفيها الاتي

* اشتراط استقبال الكعبة للصلوات كلها فرضها ونفلها وان امكن اسقبال عينها والا فيكفي شطرها ووجهتها .

* ان الالتفات بالبدن مبطل للصلاة لان الامر بالشئ نهي عن ضده .

- " وما انت بتابع قبلتهم " ابلغ من قوله ولا تتبع ..لان ذلك يتضمن انه صلى الله عليه وسلم اتصف بمخالفتهم فلا يمكن وقوع ذلك منه

ولم يقل ..ولو اتو بكل اية .. لانهم لا دليل لهم على قولهم .

- " ولئن اتبعت اهوائهم " قال اهوائهم ولم يقل دينهم لان ماهم عليه مجرد أهواء نفس يعلمون انه ليس بدين .

- الحكمة : هي السنة وقيل معرفة اسرار الشريعه والفقه فيها وتنزيل الامور منازلها .

- " من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم " حديث قدسي .

- "الشكر قيد للموجود وصيد للمفقود " يعني فيه بقاء النعمة الموجودة وزيادة النعمة المفقودة .

- الصبر حبس النفس وكفها عما تكره وهو ثلاث اقسام ..

* صبرها على طاعة الله حتى تؤديها .

* الصبر عن معصية الله حتى تتركها .

* الصبر على اقدار الله المؤلمة فلا تتسخطها .

ك :

- قال عليه السلام عن اهل الكتاب " انهم لا يحسدوننا على شئ كما يحسدوننا على يوم الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها وعلى

 القبلة التي هدانا الله لها وضلوا عنها وعلى قولنا خلف الامام آمين " صحيح .

- وقال عليه السلام " البيت قبلة لأهل المسجد والمسجد قبلة لاهل الحرم الحرم قبلة لاهل الارض في مشارقها ومغاربها من امتى " صحيح.

- مسألة : استدل المالكية من قوله " فولوا وجوهكم شطره " ان المصلي ينظر امامه لا الى موضع سجوده لان فيه انحناء ينافي كمال القيام

اما الجمهور قالوا بل موضع سجوده لانه ابلغ في الخضوع وآكد في الخشوع وقد ورد به حديث .

- عن زيد بن اسلم ان موسى عليه السلام قال : يارب كيف اشكرك .قال له ربه : تذكرني ولا تنساني فإذا ذكرتني فقد شكرتني واذا نسيتني فقد كفرتني "

- قال الحسن البصري : ان الله يذكر من ذكره ويزيد من شكره ويعذب من كفره .

- " ان الرسول كان اذا حزبه امر صلى " صحيح .

- قال علي بن الحسن زين العابدين : اذا جمع الله الاولين والاخرين ينادي مناد اين الصابرون ليدخلو الجنة قبل الحساب .

- قال سعيد بن جبير: الصبر اعتراف العبد لله بما اصاب منه واحتسابه عند الله رجاءثوابه وقد يجزع الرجل وهو متجلد لا يرى منه الا الصبر .

- " نسمة المؤمن طائر تعلق في شجر الجنة حتى يرجعه الله الى جسده يوم يبعثه " حديث صحيح موطأ مالك / احمد .

- قال عمر بن الخطاب " نعم العدلان ونعمت العلاوة" اولئك عليم صلوات من ربهم ورحمة فهذا العدلان .واولئك هم المهتدون فهذه العلاوة .

- " ما من مسلم ولا مسلمة يصاب بمصيبة يتذكرها وان طال عهدها فيحدث لذلك استرجاعا الا جدد الله له ذلك عنده فأعطاه مثل

 أجرهايوم أصيب " صحيح .

تمت فوائد اليوم بحمد الله وفي الغد نكمل من الآية 158-188

والله الموفق للجميع .



Comments (2)

On 19 أغسطس 2010 1:20 م , نانا يقول...

" فاذكروني اذكركم " ما ذكرتوني بطاعتي اذكركم برحمتي ومغفرتي .
- حفظ الله للايمان نوعان

* حفظ عن الضياع والبطلان بعصمته لهم عن كل مفسد ومزيل .

* حفظ بتنميته له وتوفيقهم لما يزاد به ايمانهم
.وما انت بتابع قبلتهم " ابلغ من قوله ولا تتبع ..لان ذلك يتضمن انه صلى الله عليه وسلم اتصف بمخالفتهم فلا يمكن وقوع ذلك منه
الفوائد اليوم رائعه
اكثر من ان انسخ ما اعجبني
بارك الله فيك اخيتي

 
On 19 أغسطس 2010 1:28 م , فاطمة البار قلب النسائم يقول...

ادام الله عليك نعمه يا صاحبة ووفقني واياك للخير ..