كان مجرد طين ...غسلت  يدي فوقه ففتحتُ رائحة الذكرى و الشوق للمطر ..