يارب لك الفضل فضلا والشكر شكرا والحمد حمدا ..

صلي ياربي على الحبيب وآله وصحبه ..

اليوم نختتم سورة ال عمران ونكمل ما بقي منها من الاية 130 -200 ..

ن :

- " أولما اصابتكم مصيبة" قال ابن عباس : حدثني عمر بن الخطاب قال : لما كان يوم أحد من العام المقبل عوقبوا بما صنعوا يوم بدر من

 أخذهم الفداء فقتل منهم 70 وفر أصحاب الرسول وكسرت رباعيته وسال الدم على وجهه فنزلت .

- قالت أم سلمة : يارسول الله لا اسمع الله ذكر النساء في الهجرة بأي شئ فأنزل الله " فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من

 ذكر او انثى بعضكم من بعض " .

ط "

- " وما محمد الا رسول ....." لما شاع في غزوة احد ان النبي قد قتل دب الوهن والضعف في قلوب بعض المؤمنين فنزلت الاية عتابا لهم

- " غما بغم " في اية 153 الغم الاول بسبب الهزيمة و الثاني حين قيل قتل محمد ..وذهب بعض المفسرين الى ان المعنى جازاكم غما بغمكم

 للرسول والاول اختيار الطبري وابن كثير .

- " وما كان لنبي ان يغل " قال ابن عباس : نزلت في قطيفة حمراء فقدت يوم بدرفقال بعض المنافقين لعل رسول الله اخذها فنزلت وهذا

 تنزيه للرسول من جميع وجوه الخيانة في اداء الامانة وقسم الغنيمة و غير ذلك .قاله ابن كثير .

- " للذين احسنوا منهم واتقوا اجر عظيم " هم الذين تبعوا رسول الله الى حمراء الاسد بعد منصرفهم من احد.

- " سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة " روى البخاري عن ابي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال " من آتاه الله مالا فلم

 يؤد زكاته مثل له ماله شجاعا اقرع -اي ثعبانا عظيما- له زبيبتان يطوقه يوم القيامة فيأخذ بلهزمتيه - يعني بشدقيه - ثم يقول : انا مالك ..انا

 كنزك ثم تلا الاية الكريمة ".

- قال الحسن : لما نزل " من ذا الي يقرض الله قرضا حسنا " عجبت اليهود فقالوا : ان الله فقير يقترض منا فنزلت الآية" لقد سمع الله قول

 الذين قالوا ان الله فقير ونحن اغنياء" .

- " مناديا ينادي للايمان" اختار الطبري ان المنادي هو القرآن وهو قول محمد بن كعب واختار ابن كثير ان المنادي هو محمد صلى الله عليه

 وسلم وهو الارجح .

س :

- " يأيها الذين آمنوا " ان كل مافي القرآن من قوله يايها الذين آمنوا يدل على ان الايمان هو السبب الداعي والموجب لامتثال ذلك الامر

 واجتناب ذلك النهي لان الايمان هو التصديق الكامل بما يجب التصديق به المستلزم اعمال الجوارح .

- الاحسان نوعان :

* الاحسان في عبادة الخالق هو ان تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك .

* الاحسان الى المخلوق فهو ايصال النفع الديني والدنيوي اليهم و دفع الشر الديني والدنيوي عنهم .

- " فسيجزي الشاكرين " ولم يذكر جزاؤهم ليدل على كثرته وعظمته وليعلم ان الجزاء على قدر الله الشكر قلة وكثرة وحسنا .

- الاسراف مجاوزة الحد الى ما حَرُم .

- " ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا " وهذا رحمة بهم واحسان وتثبيت لقلوبهم وزيادة طمأنينة لان الخائف لا يأتيه النعاس لما في قلبه

 من الخوف .

- من فوائد الاستشارة :

* المشاورة من العبادات المتقرب بها الى الله .

* فيها تنور الافكار بسبب أعمالها فيما وضعت له فصار ذلك زيادة للعقول .

* ما تنتجه من الرأي المصيب فالمشاورلا يكاد يخطئ في فعله وان أخطأ فليس بملوم .

- الغلول الكتمان من الغنيمة والخيانة في كل ما يتولاه الانسان وهو محرم اجماعا بل هو من الكبائر .

- الخوف من لوازم الايمان والمحمود منه ما حجز العبد عن محارم الله .

- الصبر : حبس النفس على ما تكرهه من ترك المعاصي والصبر على المصائب والاوامر .

المصابرة : الملازمة والاستمرار على ذلك الدوام ومقاومة الاعداء في كل الاحوال .

والمرابطة : لزوم المحل الذي يخاف من وصول العدو منه .

ك:

- قال عليه السلام " ما تجرع عبد من جرعه افضل أجرا من جرعة غيظ كظمها ابتغاء وجه الله " صحيح .

- وقال " قال ابليس يارب وعزتك لا أزال اغوي بني آدم ما دامت أرواحهم في أجسادهم فقال الله : وعزتي وجلالي لا ازال اغفر لهم ما

 استغفروني " .صحيح .

- لما يقول الله " وليعلم " ليس معناه ان علمه بهم متوقف على نتيجة اعمالهم فالله خلقهم وما يعملون ولكن ليقيم عليهم الحجة من اعمالهم خيرا

 كانت او شر فيجازيهم بما يستحقون " .

- من ثواب الحسنة الحسنة بعدها وان من جزاء السيئة السيئة بعدها قالها بعض السلف .

- " والله ما الدنيا في الاخرة الا كما يغمس احدكم أصبعه في اليم فلينظر بما يرجع " صحيح .

- قال سفيان بن عيينه : الفكرة نور يدخل في قلبك .

اذا المرء كانت له فكرة ففي كل شئ له عبرة

يقصد بالفكرة التفكر في خلق الله ..تمت سورة ال عمران بقدرة الله وانتهينا معكم من الزهراوين اسأل ربي لي ولكم الفائدة والتوفيق وان

 تظلينا بغمامتيهما يوم القيامة ..

اذا احببتم ان نكمل سورة النساء فلكم ذلك والا توقفنا لدخول العشر .. وفق الله الجميع ..

Comments (4)

On 28 أغسطس 2010 9:14 م , نانا يقول...

- " والله ما الدنيا في الاخرة الا كما يغمس احدكم أصبعه في اليم فلينظر بما يرجع " صحيح .
سبحان الله المتأمل بالدنيا يجدها أحقر قدرا مما أعطاها الناس بكتير
تزول بلحضة ولا تأخذمعنا الا العمل
أسأل الله أن يرزقنا الزهدفيها
ويرزقنا القبول
ان توقفنا فحسن والرأي رأي الأغلبيه

 
On 28 أغسطس 2010 9:21 م , فاطمة البار قلب النسائم يقول...

اهلا نانا اسعدني حضورك وبالفعل انا اشعر بالرغبة في التوقف الان ..
اريد ان تهضم المادة السابقة ويستفاد منها فلست ابعثر حروف ..
وقد انهك القارئ ولعله لم يستطع اللحاق فاترك المجال والوقت للحاق
والله يوفق الجميع ..

 
On 29 أغسطس 2010 2:49 ص , نانا يقول...

اذا توقفنا هنا فاود ان اشكرك
تعلمت جديد وتذكرت معلومات طويت في ذاكرة النسيان
انها لم تكن بعثرة حروف ابدا
بل اسال المولى جل في علاه ان يجعله في ميزان حسناتك
جزاك الله خيراثم جزاك الله خيرا

 
On 29 أغسطس 2010 2:56 ص , فاطمة البار قلب النسائم يقول...

اختي نانا
افضل التوقف انا ايضا كما اخبرتك حتى يتم الفهم لمن لم يسعفه المرور في رمضان ..
اسال الله لي ولك وللجميع التوفيق والقبول .
ولا تنسينا من صالح دعاك