يوم أن كنت قلما رصاصا كان البري يهلكني

أصابعُ الصغيرة تعبث بي تخنقني

أصرخ كلما اقتربت من المبراة

.....................

بعد سنين ليست بالطويلة بقيتُ حثالة مبراة محشوة في داخلها

استدفأتُ بأني في داخل المبراة

لكن نقص الهواء بدا مؤثرا في شحوب بعض مني

.....................

ناديت يا صغيرة افتحي المبراة

للأسف لم تفعلها

صاحت ..أمي أدركيني شئ ما يتكلم

..........................

قصة مجنونة كنتها يا فتاتي

لا شئ حي

ما لديك هو مبراة وشئ من حثالة القلم

..............................

أمي إنه القلم... عرفته هو من تكلم

.............................

ابنتي كم أنت ثرثارة كأمك

لكن الأقلام لم تعد قادرة على الكلام

بات الخرس طاويا في قلبها

صارت جميلة في اليد

فوق الطاولة

في جيبك

في داخل المبراة

.............................

إذا أنا مجنونة يا أمي

لكن أبي علمني أن كل شئ قابل لأن يقول أي شئ

وهذه الأصوات بريئة جريئة ناتئة الحروف

....................

اصمتي والا حبستك في مخزن الحاجات

....................

هل يحتوي مزيدا من أقلام الرصاص

اذا ضعيني فيه لكن أريد مبراتي

علها تساعدني في فهم ذلك الصوت العجيب

............................

أثرتني بغبائك

فخذي هذه المبراة واتركيني

اذهبي للمخزن ستجدي أقلام من الرصاص تجاوزت طول عقلك المنقوش بأحلام الصغار

العبي بما بدا لك

وابري ما أردتِ منه

واقذفي تحت هذه الأكوام باقي البرادة

...................................

وان تكلمتْ يا أمي

....................................

أواه من عقل لا يعي

قلت اذهبي

فيستحيل أن تتكلم الأشياء

Comments (10)

On 20 مايو 2011 3:49 م , مطرة ندية يقول...

توظيف جميل للقلم وبرآة الطفولة في قصة جميلة ومعبرة ..

أعجبني ماكتبتيه هنا ..
بارك الله فيك .

 
On 20 مايو 2011 4:21 م , شوشو يقول...

مسكينة الطفلة أمها ما فهمتها براءة أطفال

 
On 20 مايو 2011 4:45 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك مطرة ندية
كم ازدانت مدونتي بهطولك الجميل اليوم
كل الود لقلبك

 
On 20 مايو 2011 4:45 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

مرحبا بشوشو قارئتي الصغيرة
وهل يمكن ان تُدرس الطفولة

 
On 20 مايو 2011 5:31 م , غير معرف يقول...

فعلا الاطفال بحاجة دائما لان نسمعهم
حتى لو كانت احاديثهم بسيطة وخيالية احيانا
شكرا على الاسلوب الرائع في السرد
(اجمل نساء الدنيا )

 
On 20 مايو 2011 5:49 م , صديقة يقول...

بالفعل نحن في زمان الصمت وخرس الاقلام
خاطرة عميقة اختي
شكرا لك

 
On 20 مايو 2011 6:53 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

مرحبا بك أجمل النساء
سعدت بمرورك

 
On 20 مايو 2011 6:54 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا صديقة ...
سعيدة لفهمك شئ من خاطرتي ومقصدي فيها
بالفعل قصدت غير حكاية القلم الرصاص وما تبقى من معني اتركه لقارئه
شكرا لك ثانية

 
On 31 مايو 2011 4:18 م , ام انـس يقول...

خاطرة جميلةجداومعبرة
سلمت اناملك فاطمة

 
On 31 مايو 2011 10:20 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك اختي الفاضلة
سعيدة لحضورك ومروك