سبحان من جمل الإنسان وكمله ..بالعلم والعقل زوده وأعطاه من الحسن والجمال ما يرفعه

الله جميل يجب الجمال وله في خلقه روعه وإتقان

سنبحر بين غمضتي جفن أودع الله الأسرار فيهما وجعلهما الحبيبتين للروح ..عين تبث الفرح "فارتد بصيرا " بعد أن كانت قلب

 الحزن" وابيضت عيناه من الحزن "...




عين دخلت فيها اجمل المعجزان النبوية بردها لموضعها و بالمسح عليها لتصير

بقوة مبهرة ..عين هي العين على الروح والقلب نتعرف على المزيد عن صاحبها ..

عين هي شباك وعين هي رحمات وعين هي ويلات .

استهل مقالي ببيت الشاعر جرير

إن العيون التي في طرفها حورٌ قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

وقول أحمد شوقي :

وتعطلتْ لغة الكلام وخاطبتْ عينيَّ في لغة الهوى عيناكِ

فالعيون لها منزلة محفوظة من القدم ولم يترك لها الشاعر والأديب قديما أو حديثا مجالا حتى أبدع الوصف وأرسل الشوق وحدد الجمال

للعيون ألوانا وأشكالا و أوصافا ..ولنعرج عل البعض منها وكلنا عيون أن نصل لفهمها

تدرجت ألوان العيون بمعاني وضحها لنا علماء النفس فنذكر منها ...

العيون السوداء

والتي تدل على العصبية , سرعة التأثر , الغيرة الشديدة ,

العيون الزرقاء ..

الجرأة , حب الذات , الغموض, شدة الحساسية , المزاج الفني.

العيون الرمادية ..

الطباع العنيفة , القسوة.

العيون الخضراء ..

قوة الإرادة , الخبث , برودة العاطفة , صلابة الرأي , العند , حب العمل.

العيون البنية ..

الرحمة , العطف , الخجل , الجاذبية , حب العمل , قوة الحجة.

العيون العسلية ..

الهدوء , التأني , الرومانسية , الجاذبية , ضبط العواطف , شدة الحساسية , الكتمان.

ولو توقفنا كذلك مع معاني وصف أحجام العيون لوجدنا ...

أن العيون الواسعة صاحبة العصبية والاندفاع بينما تختبئ العيون الضيقة وراء الذكاء والحكمة والدقة وتحكيم العقل وتتوجه العيون

 المدورة لقلة التفكير والفضول

في حين تتفحص العيون الغائرة ما حولها باحثة عن كل دقائقه نجدها تحب الأمل

بعكس العيون الجاحظة التي تبتعد عن الظهور واللمعان والتفاصيل وتميل للتشائم حسب درجة جحوظها

ولوصف شكل العين كلام كثير لكن نذكر ببعض ذاك فهناك العين النعسانة التي تدل على عدم المبالاة والعين التائهة الضائعة والعين

 الثعلبية المكارة وهي ذكية ممزوجة بدهاء يمكن الاعتماد على صاحبها لحدة ذكائه بينما تكون العين النمرية غامضة ذات هم وعقد

وتتجمل العيون الطيبة والضاحكة بصفاءها ونقاء نفس صاحبها فيما تكون العيون الجريئة متسعة ثابتة الاحداق نلاحظ العين

 الشريرة غير مستقرة عليها كبر وغطرسة وهي انما تدل على قلة عقل صاحبها وسوء نواياه

و لا عد يوقف وصف العيون البشرية المتنوعة في الأشكال والألوان والأحجام وطريقة حركة العين والتقاطها للمحيط حولها ما

 يضفي تميزا لها عن غيرها ....

انظرني وارني عينك اعرف الكثير عنك ...وترتسم لوحة في المخيلة عن هوية الشخص وقبل ان يتكلم طبعا وهذه حقيقة موجودة

 ونعمة يدركها من أوتيها والا فليس الكل صاحب حنكة في فهم العيون وتبقى العين الحبيبة جمالا وبهاء ومقودا ودليلا و وسيلة

 تواصل واستقبال مع الغير .

تجاوز الشعراء العرب ما يفوق الخيال في وصف العين والطريق المؤدية عند جمالها كقول الشاعر ابن ربيعة

اشـارت بـطـرفِ الـعـيـن خِـيـفـة اهـلـهـا

إشـارة مــحـــــــــــزونٍ و لـم تـتــكــلــمِ

فـأيـقـنـت أن الـطـرف قـد قـال مـرحـــباً

أهـلاً و سـهلاً بـالـحـبـيـبِ الـمـتـــــــيـم




كـل الـحـوادث مـبـداهـا مـن الــــــــــنـظـر

و مـعـظـم الـنـار مـن مسـتـصـغـر الـشرر

كـم نـظـرة فـتـكـت بـقـلـب صـاحـبـــــــها

فـتك الـسـهام بـلا قـوس و لا وتــــــــــــرِ


إن الـعـيـون لـكالـحـصـون فـهـدبــــها

شـرفــاتـها و جـفـونـهـا الأســــــــوارُ

و كـذا مـحـاجـرهـا الـخـنـادقُ حـولـها

والحافظون بها هم الأنــــــــــــــــــوار


 



وتبقى العيون سحرا سحرا وجمالا جمالا

او قبحا قبحا وغباءا غباءا

دمتم بخير وعيونكم تروقها هذه الحروف

وأحب العيون إلى قلبي عين أمي ...

عيون أمي تداعب أحلامي وتنقشني

طفلة في دنيا الجمال تربيني

فكم احبك أمي وأعشق عينيك

وأتقي بهما كل ما يؤذيني

أرى العطف رحمة فيهما تحتويني

فبالله يا عيني غاليتي ضميني



بقلم قلب النسائم

Comments (10)

On 12 يونيو، 2011 9:37 م , abuakram يقول...

وتبقى العيون سحر لا يمكن لأحد ان يحمي قلبه منها ولن يحمينا منها الا غض البصر ولله حكمه في ذلك

 
On 12 يونيو، 2011 11:17 م , غير معرف يقول...

مسااااء الخير .. الرااائعه .. فاطمة البار..

السر هو ( سحر ) !
سحرٌ يأخذك إلى عالم >>> الصدق والصراحة التي لا يمكن تختبي خلف كلمات زائفة!!

سألتها ليه البحر ساكن عيونك ؟جاوبتني للغرق
سألتها ليه السواد اللي في عيونك ؟ قالت للأرق
النور من ضيّي اختفى . والليل في عيوني غفى
اترك كثير الأسئلة . واسأل عن عيوني وكفى

كل الشكر على ماوجدته هنا ,,,

تقبلي تواجدي ....

حلو السوالف

 
On 12 يونيو، 2011 11:18 م , غير معرف يقول...

موضوع رائع..
وقصيده اروع..

ام حامد.,

 
On 13 يونيو، 2011 10:11 ص , غير معرف يقول...

كثير من علماء النفس حاولوا تفسير للنظرات وربط الاحجام والالوان بشخصية الانسان
فالعين سرها سهل ممتنع يمكن ان تكشف ما يدور في خاطر الشخص وممكن ايضاان تدل على غموض لايمكن كشفه
مقالة رائعة وجميلة
فأول ما يجذب الاشخاص بداية هي نظرات العيون
فلكل انسان بصمة نظر خاصة به وتتميز بسحرها
فكل عين لها جمالها الخاص على اختلافها
انا عن نفسي اول ما يجذبني الى من يتحدث امامي العيون هههههههههه
فسبحان الخلاق فيما خلق وابدع
(اجمل نساء الدنيا )

 
On 13 يونيو، 2011 10:18 ص , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك اخ ابو اكرم...
لمرورك شكري

 
On 13 يونيو، 2011 10:22 ص , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك حلو السوالف
سعيدة بإطلالتك
كن بخير

 
On 13 يونيو، 2011 10:22 ص , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

حضورك متميز ام حامد
اهلا بك

 
On 13 يونيو، 2011 10:24 ص , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك اجمل النساء
تبقى العيون سحرا وجمالا
كوني بألق دوما

 
On 13 يونيو، 2011 5:02 م , غير معرف يقول...

سبحان الله 00هذه العيون ممكن ان تكون لشخص حنون واخر قاتل واخر ماكر00فتكون هذه العيون عبارة عن ملف تعريف شخصي ولكن لمن يعرف لغة العيون00وهنا اقول اتق فراسة المؤمن00اتمنى الا ارى الا عيون لارواح رقيقة 00وان يحميني الله واياكم وعزيزتي فاطمة من النظرات القاسية والشريرة 00دائما مبدعة ودمتي دائما بالقرب وفي القلب0

 
On 13 يونيو، 2011 11:29 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

كل الشكر لجميل مرورك