كاليوم كانت ساعة الذكرى تطوق بعض آمالي

كاليوم كانت لحظة الميلاد

كاليوم كنتُ النجمة العذراء في بهو السماء

كاليوم أشرقتُ وأسفر وجه دنيايَ ببشرِ

كاليوم فاح العطر مسكا ياسمينا

كاليوم كان الزهر ثوبا أرتديه

كاليوم كل الكون يرمق فتنتي وجمالي

كاليوم اغتسلت بكأس حب عميق

كاليوم باعدت الهموم ....ودعتها

وفتحت للقلب الشراع

كاليوم كنت أودع كل أيامي الشقية

كاليوم كان الفرح أغنية طووووويلة

اليوم هل أطوي فراش الأمنيات

أم تمد ذراعه كي يحتوي قصة الطفل العنيد

اليوم هل تشري وداد القلب أم تشتريه

اليوم هل تسكنه ..تؤيه

اليوم أقول (قفا نبكي) فهل تبكي عيونك

اليوم ذكرانا فهل ما زلت تذكر



 

 

 

 

Comments (2)

On 1 نوفمبر، 2011 1:50 م , والدك يقول...

اسال الله ان يجعل كل ايامك تفوح بشذى العطر والياسمين
وان يوفقك لكل خير ويعمرك بالسعادات دوما
في مثل هذا اليوم تفتحت الزهره الجميله وفاح عطرها
وفرحنا بفرحها حقق الله لك الآمال
ادعو لك دوما وانظر إليك زهرتي الجورية الفواحه
لك حبي دوما يا احلى ما في الحياه
بنيتي

 
On 1 نوفمبر، 2011 1:52 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

متعني الله بك وحفظك دفئا لي والدي الحبيب