الحمد لله وحده والصلاة على من لا نبي بعده وآله وصحبه ومن تبعه ..أما بعد

نكمل اليوم الآيات الكريمات من سورة المائدة حتى نهايتها ...من الآية 87- 120

ط:

- " فكفارته إطعاك عشرة مساكين " قال ابن زيد : هو الوسط مما يقوت به أهله ليس بأدناه ولا بأرفعه "

- " فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام " يخير الحالف بين الإطعام والكسوة والعتق ولا يصح الصوم الا عند عدم القدرة على ذلك لقوله"

فمن لم يجد" فالصوم انما يكون عند الفجر .

- آية 93 قال ابن جرير: الاتقاء الاول بتلقي امر الله بالقبول والتصديق والثاني بالثبات على الايمان ترك البديل والتغيير والثالث

بالاحسان والتقرب الى الله بنوافل الاعمال ؟.

- " يكلم الناس في المهد وكهلا " لعل هذا التعبير يوحي بنزول عيسى عليه السلام من السماء ليستكمل حياته حتى يكلم الناس في

شيخوخته فإنه قد رفع الى السماء

وهو شاب وفي الآية تكذيب للذين زعموا صلب عيسى عليه السلام كما هو عقيدة النصارى.

- آية 112 لم يكن الحواريين شاكيين في قدرة الله وانما ارادوا ان يظهر لهم عيسى آية خاصة بهم ليتحدثوا به عن معجزات نبيهم

وسؤالهم كان اقتراحا ولم يكن تعنتا وعنادا .

- آية 116 ذهب ابن جرير ان السؤال يكون عند رفعه الى السماء والجمهور على ان هذا يقوله له يوم القيامة تقريعا وتوبيخا

للنصارى على رؤوس الاشهاد ولانهم عبدوا المسيح وامه .

س:

- آية 95 النهي عن قتل العبد يشمل مثدمات القتل والمشاركة فيه والدلالة عليه والاعانة على قتله حتى انه ينهى المحرم عن اكل ما

قتل ا وصيد لاجله .

- " احل لكم صيد البحر وطعامه " صيد البحر الحي من حيواناته وطعامه الميت منها فدل ذلك عى حل ميتة البحر .

- يؤخذ من لفظ الصيد انه لا بد ان يكون وحشيا لان الانسي ليس بصيد ..ومأمكولا لان غير المأكول لا يصاد ولا يطلق عليه اسم

الصيد .

- وتكلم الناس في المهد ..التكلم هنا ليس مجرد الكلام بل هو الذي ينتفع بع المتكلم والمخاطب وهو الدعوة الى الله .

ك:

- ذهب بعض العلماء ان من حرم على نفسه اي شئ عدا النساء فانه لا يحرم عليه و لا كفارة عليه كالشافعي و ذهب آخرون ومنهم

احمد الى ان من حرم شيئا فانه يجب عليه كفارة يمين .

- " انه نزل تحريم الخمر وهي من خمسة : العنب والتمر والعسل والحنطة والشعير والخمر ما خامر العقل .

- ان ابا طلحة سأل رسول الله عن ايتام في حجره ورثوا خمرا فقال اهرقها ..قال أفلا نجعلها خلا ؟ قال : لا " رواه مسلم وابو داود

والترمذي.

- قال ابن وهب : عن عبدالله بن عمر قال : آخر سورة أنزلت سورة المائدة "

ق:

- " يا أيها الذين ءامنوا انما الخمر والميسر....آية 90" خطاب لجميع المؤمنين بترك هذه الاشياء إذ كانت شهوات وعادات تلبسوا

بها في الجاهليه وغلبت على النفوس فكان نفي منها في نفوس كثير من المؤمنين .

- أجمع المسلمون على تحريم بيع الخمر والدم وفي ذلك دليل على تحريم بيع العذرات وسائر النجاسات ومالا يحل اكله .

- ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة يقول : اذا سكرتم لم تتذكروا ولم تصلوا وان صليتم خلط عليكم .

- " فهل انتم منتهون " لما علم عمر ان هذا وعيد شديد زائد على معنى انتهوا قال : انتهينا .

- " يا أيها الذيم ءامنوا لا تسئلوا عن أشياء ان تبد لكم تسؤكم ...آية 101" قال الحسن البصري فيها : سألوا النبي صلى الله عليه

وسلم عن أمور الجاهليه التي عفا الله عنها ولا وجه للسؤال عما عفا الله عنه .

- روى مسلم عن المغيرة بن شعبة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام " ان الله حرم عليكم عقوق الامهات ووأد البنات ومنعا

وهات وكره لكم ثلاثا قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعه المال "

- روى مسلم عن عامر بن سعد عن أبيه قال , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ان اعظم المسلمين في المسلمين جرما من

سأل عن شئ لم يحرم على المسلمين فحرم عليهم من أجل مسألته "

تم بفضل الله وعونه ...والسبت القادم نكمل مبتدئين من الآية 1 - 62 من سورة الأنعام

فاجعلوا غدا الجمعة يوم مراجعه لسورة المائدة التي حفظتموها والله يرعاكم ويتمم عليكم فضله

ألتقيكم بخير

Comments (2)

On 11 أغسطس، 2011 4:51 م , غير معرف يقول...

جزاك الله الف خير

ام حامد

 
On 11 أغسطس، 2011 11:06 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك اختي
بارك الله في جهدك وعملك