ساعات لا يشعرها الرجل ..الحلقة الأولى 
::
ألمٌ يتلوه ألم ..تمزقٌ لا منتهي ..معانقةٌ للموت و مصافحةٌ لبؤس و ضُعف و نهاية .

لحظاتٌ كسنواتٍ  , و خروج نَفْسٍ مِنْ نَفْس , و انقلابٌ في كل موازين اللحظة و الجسد و الحول .

في تلك اللحظة يتمزقُ جسدُ المرأة ويصيحُ كل شبر فيه و يتدمر تدميرا حقيقيا و مجازيا .

تفقد فيها طعم الحياة لتهب الحياة .

و تجف مآقي عينيها لترسلَ نَفَساً يصرخُ في حياة جديدة .

يفوق  ما ينتابها ضربَ المطارقِ و نشرَ المناشير ..و تضيعُ فيه الابتسامةُ و يخنقُ الألم كل رغبةٍ في العيش .

تترددُ نغماتُ الموتِ المتكيء على وسادة ينازعُ روح امرأة لا يداعب ولا يهادن ..

يفتكُ بالضُعف ليخرج الضُعف ..ينتظر أمرا إلهيا ليصعد بالروح إلى السماء .

و إذا بالنداء يأمره أن يتركها لتحيا فقد بقي لها في العمر متسع .

في غمرة اندفاع الوجع الذي لا يحتمله رجل  تجود المرأة بروحها لتُبَلِّغ وليدها مذاق الحياة .

تَعْصِر بقاياها و تَشُدُّ صبرها و تفتك بفرحها ليأتي بصياح عالٍ يخترق قلبها فَيُخْرِجَ دمعاته و تنسى كل الوجع الفائت ..

تظل في نزف قلبها وجسدها ولكن احتضانها لوليدها و رائحته المميزة و ألوانه المختلطة بالدم و الأمشاج ترفعها لقمة الفرح

 كعروس في ليلة زفافها .

شكرا لكل أم ..شكرا لا تفي لأمي وقرة عيني من كانت سببا في دخولي بوابة الدنيا  .

ساعة لا يدركها الرجال يتقلبون في الفرح والانشغال بالقادم الجديد وتتقلب المرأة في أكفان الزمن .

تحاول ألا تموت لتهب مولودها هبة الحياة .

...انتظروا ساعة جديدة لا يشعرها الرجل ....

Comments (4)

On 29 سبتمبر، 2013 12:29 م , غير معرف يقول...

صحيح
لا فض فوك
ياريت تصل لكل رجل ....ولكن هل يستطيع فقط تخيل الالم


الله يكتب لكل حامل السلامه


ام معتز

 
On 30 سبتمبر، 2013 8:24 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

شرفتيني أم معتز ..
أعتقد أنها وصلت للبعض و ستصل للبقية ان شاء الله .
ممتنة لك

 
On 10 أكتوبر، 2013 5:54 ص , غير معرف يقول...

رااااااااااااائعه يا مبدعه....رغم تأخري بقراءاتها لكن إرادة الله شاءت ان توافق رؤيتي لما بعد هذه الساعه ومامرت به اختي وهي تصارع الالام التي تلي الساعه الوارده بمقالتك...اذهلتني حد السماء♥

نورا / ملكة الوعي

 
On 13 أكتوبر، 2013 8:22 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

أهلا بك نورا ..سعيدة بحضورك هنا و حمدا لله على سلامة أختك .
كوني صديقة نسائم أبدا .