تَشققَ وَجْهِي 

جِدارُ الصَّمْتِ يُطْبِقُ عَلى بَقِيَةِ أَنْفَاسِي

بَيْنَ الرَّمَادِيَّةِ وَ السَّوداوية 

ثَمَّة بَصِيص

جُورِيةٌ تَتكِئُ عَلى سَاقٍ نَحِيلْ

تُؤَازِرُ ضَعْفَهَا 

رَفَعَتْ عَيْنَيْهَا للسَّمَاءِ 

حَيْثُ كُلُّ الأمْنِيَات تَكون

اخْتَرقَتْها رَائِحةُ الجِنَان

أَطْرَقتْ لنَبْضِ قَلْبِها 

عَذْرَاءٌ يَا ابْتِهَالاتِي 

وَ كانَتْ رَشفاتُ الحُّب

جَواباً أَمْطرَها لألْفِ عَام !
..

Comments (4)

On 29 يناير، 2013 1:07 م , elbar lakhdar يقول...

كلامك العذب يدخل الى الاذان بدون استئذان والى الافئدة بدون اوردة

 
On 30 يناير، 2013 7:31 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

شكرا لمرورك .

 
On 7 مارس، 2014 5:26 م , غير معرف يقول...

شكرا على هذه الاحاسيس الجياشة
الاخضر البار

 
On 10 مارس، 2014 7:56 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

ممتنة لمتابعتك الاخضر البار .