جاءت المدرسة بملابس متسخة , و نسيت أن تحضر بعض طلبات المدرسة .
 ضربتها معلمتها , وقالت : أحضري أمك غدا.
 قالت : كيف ? 
فضربتها ثانية قائلة : أتهزأين بي ! 
ردت: ماما تحت التراب , راحت عند الله .

Comments (2)

On 19 أكتوبر، 2012 7:20 ص , غير معرف يقول...

مؤلمة ، وتبا للمعلم الذي يتعجل في الحكم ، ويجهل ظروف طلابه ..

((جاءت المدرسة بملابس متسخة , و نسيت أن تحضر بعض طلبات المدرسة .))
لفظة المدرسة تكررت فقلّلت عذوبة النص
لو قلنا مثلا : جاءت المدرسة بملابس متسخة , وقصرت في الحل والفهم..أو عبارة أخرى ..
الحوار رائع ورد الطفلة الكسيرة بليغ
لكن لو قلنا مثلا :
صرخت في وجهها وضربتها : لم لم تحضري أمك ؟
تشتت نظراتها وخنقتها العبرة
ـ يا بلهاء ردي !
ـ مـ...مـ..ماما تحت التراب ، راحت عند الله!!

العنوان ( لحظة وجوم ) رائع وبليغ ويدل على صدمة المعلمة وتأثرها ..
:
والمعذرة على هذا التطفل

 
On 19 أكتوبر، 2012 12:23 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

اشكرك استاذي
و ليس تطفلا بقدر ما هو تكريم للنص و تعليم لكاتبته
بلا حد امتن لك على هذه الملاحظات و الطريقة اللطيفة جدا في التنبيه لها .