رحم الله الرجال 
::
::
باسم الرجولة تزوجها و باسم الرجولة قال لها أحبك ثم باسم شئ لا اسم له  صار يشتمها و يلعنها ثم امتدت يده لتضربها بالخيزران 

..أنجبت منه جميلتين و ازداد حاله سوء و في لحظة نادرة ربما تكررت مرة في الشهر يعتذر عن سوء تصرفه و يقبل قدميها 

اعتذارا ثم يعود لحاله ..يطردها كل يوم مرات و مرات ...يناديها " الحيوانة " و يتناول فاخر طعامه مع ابنتيه ثم يترك لها البقايا و 

يقول هذا طعام الكلاب مثلك  ..تبكي و تفر لبيت أهلها ثم تعود كسيرة القلب لأن والدتها ترفض ابنتيها  بحجة أنهما مشاغبتين .. 

تطردها من بيتها و تقول اصبري على زوجك و أنجبي ولدا يهتم بك ....تبكي بمرارة أشد فقد كان موت والدها هو كسرها الحقيقي 

فهو باب الأمان الذي أُغلق ..كل يوم كالذي سيقه و كتاليه , قررت أن تنتظر الموت الحبيب فلا حبيب حقيقي في الحياة ...

وقالت : 

رحمك الله يا أبي ...رحم الله الرجال .

Comments (0)