كل يوم يقتل البسمة ...يسفك الدم من قلبها المسكين .
قال انه رجل ونسي ان الرجولة ان تقف بقوة ضد من يسبب التعاسة لك .
لا ان تقف كل يوم لتلقي رصاصة لقلب الشريكة المسكينة لتقتلها كل يوم الف مرة .
اخبرتني والدموع تقطر من قلبها انه لا يفهمها ..لا يدري في اي عالم هي ويشك في سلامة نيتها.
قالت أستسلم لعجزي وأخضع له لضعفي وعدم قدرتي على اكمال الحياة الا به فمن يريدني وعيالي اذا أصبر.
كل صباح تسمع صراخه بمجرد ان تطلب منه حق من حقوقها ففضلت الصمت حتى لا يسمعها الجيران .
جميلة كانت أو قبيحه لا تعني بمفاهيم الصخور شيئا .
تحت كل سماء يوجد لقب رجل لكن ليس كل رجل يستحق ان يسمى حتى يثبت ذلك .
اقترح ان يسحب لفظ الرجولة من كل جلمود ..من كل طاغية ظالم ...من كل قاسي القلب بذخ اللسان .
نتركه بلا مسمى حتى جلسة أخرى ...

Comments (9)

On 24 فبراير 2010 7:02 م , أمواج صامته يقول...

والله هذي الكلمات تفتح الكثير من جروح النساء
اتسأل كثيرا أين الخطأ؟
صدقيني لم اجد سبب الا التربيه الخاطئه وتقصير المؤسسات التعليميه
منذ ان ينشأ الطفل يعلم ان المرأه مخلوق ادنى منه وانه هو مخلوق مميز ولا نرى في المناهج اي اهتمام بهذه المعلومه رغم انها منهج حياة
و رغم أن الرسول صلى الله عليه وسلم نبه لكيفيه التعامل مع المرأه باحاديث تفيض رقه
معليش طولت التعليق لكن فعلا الوضع مؤسف
احسنت في نقل الحرقه التي في قلوب النساء

 
On 24 فبراير 2010 7:25 م , غير معرف يقول...

انا منتظره للجلسه الثانيه علشان اسمع الحكم
مع تحياتي
التوقيع
وحده تحب الاكشن .اعرفيها

 
On 24 فبراير 2010 7:33 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

صدقت امواج في كل كلماتك الوضع مؤسف و الامر استمراه
مرحبا فيك وفي وجودك

 
On 24 فبراير 2010 7:34 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

خخخخخخخخخ حلوة وفو مافي اكشن يالله كفاية نهاية مقطوعه بس فيه شئ اغرب بكرة بتقرينه عن شئ اسمه والا اقولك خليه بكرة احسن
تحياتي لك يا بطلة الاكشن

 
On 24 فبراير 2010 7:41 م , عبدالله الداوود يقول...

امممم الرقة والجفاف ليس له جنس محدد وإن كان الرجل بطبعه هو الأشهر ..
لكن ..
إما ان نرضى ونسلم أو نواصل لعل وعسى ..
وقريبا قالوا لكل مفتاح .. فعلينا أن نبحث ولا نيأس ..
لعل كتابك الثاني عن البحث عن قلب الرجل ..

 
On 24 فبراير 2010 7:47 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

يالله نورت المدونة بقلم الاستاذ عبدالله
صحيح الجفاف يسطو على الجنسين لكنه اغلب في الرجال
ان شاء الله يكون كتابي الثالث عن الرجل وليس الثاني
مرحبا في مرورك استاذي

 
On 26 فبراير 2010 1:01 م , غير معرف يقول...

كاتبتنا فاطمه
احيانا احس انك تخلي كل مشاكل الحريم على الرجال
ياختي والله كمان بعض الرجال مساكين
وبعض الحريم فيهم جفاف وغلظه مو طبيعيه
نصك الادبي جميل
لكن احس انو الحريم اذا ماراح يوقفو انتظار سعادتهم من الرجال راح يتعبو
كل واحد يدور مصلحته وسعادته وراحته مو شرط ننتظر كل شي من الرجل حتى الكلمه الحلوه وقيمة الذات
عرفتيني اكيد
خخخخخخخ

 
On 26 فبراير 2010 11:35 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

اكيد عرفتك بس لا تخافي ما اظلم الرجال بالعكس احاول اخراج العذوبة المختبئة تحت قشور الغلظة ولكن لي وقفة معهم في كتاب قادم بس تواجهني مشكلة ان الرجال لا يبوحون بكل اسرارهم للانثى فكيف اعرف الاعماق دون ان اغوص فيها
الشئ المهم في نظري ان الرجل بحكم طبيعنه اقوى تحملا واكثر قدرة على المواجهه من المرأة التي خلقت من ضعف وزاد ضعفها وجود عقبات اختلطت فأخرجت قالبا مكتوما حبس المجتمع المرأة فيه باسم الدين معتقدين انه حفاظ عليها بينما هم يقتلون الحياة فيها .
النساء اكثر تضررا واكثر ألما ويستحقون من يدافع عنهم لكن لا يمنع من ان ندافع عن حق رجل مسلوب ذا قلب شفاف في مجتمع الظلام
تحية لك ولحضورك وكلماتك المميزة وخخخخخخ المميزة حقك ضعي اسمك ليعرفك بقية القراء

 
On 26 فبراير 2010 11:38 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

تعرفي المرأة تستطيع ان تعيش حياة هانئة بعيدة عن صخب الرجال وتستمتع بكل معاني الجمال في الحياة فليس الزواج هو هدف الوجود الاعظم
خلقنا لنعبد الله ونحقق المطلوب منا كخلق يشكرون ربهم
واما الزواج وما يشاكله فهو متعه من المتع لذا لن نهضم الحق للمسلوب المسكين من يسمى رجل