قصائد الموت
::
::

 شَفْرَةٌ حَادَة 

وَ رَائحةٌ مُثِيرَة

وَ طَعْمُ العَلْقَم 

تَراقَصَ الثَلاثُ فِي حَفْلٍ عَتِيق

كَانَت ترَاتِيلَ الوَدَاع 

قَصَائِدُ الموْتِ تَحِّنُ قَسْرا ..
::
::

قِنْدِيلٌ مَكْسُورٌ تَبلل فَتِيلُه بالدَّم 

نَشَر نُورا بِطَعْمِ المَوْت 

كَانَتْ حَياةً جديدة 

هَنِيئاً لِكُلِ شَهِيد 

قَصِيدةُ الحَياةِ الأبَدِية 
::
::

وَ عِنْدَمَا عَلا صُراخً أُمِي

 هَبَتْ الأنْسَامُ خَجْلى

جَفَفَتْ دَمْعَهَا 

دَاعَبَتْ قَلْبَهَا 

رَائِحَةُ الجِنَان

يَا أُمَّهْ افْرَحِي

وَ سَارَ النَعْش 

نَحْوَ قَصِيدَةَ جَدِيدَةً
::
::

قَصَائِدُ المَوْت 

أَوْزَانُها ثَقِيلَة 

وَ عِلَةُ الكُسُورِ 

طَوَتْهَا دُمُوع 

فِي أَنْسِجَة الكَفَن

Comments (2)

On 10 يونيو، 2012 10:11 م , غير معرف يقول...

رائعة جدا...عميقة جدا...واقول:في النفس شيء وليد الصمت آهاتي...وفي عميق الانا صوت لأناتي.
كأنني والردا في عتمة جمعا...فزغرد الشؤم ترويع المعاناة...خالدالبار
اسجل اعجابي

 
On 11 يونيو، 2012 10:55 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

الشرف لي بمرور الشاعر الفاضل صاحب الحرف الذهبي الاستاذ " خالد البار " .
مرورك تقدير امتن لك به
فكل السلام لقلبك المطمئن .