كانت في زيارتها المعتادة لطبيبها الذي تتعامل معه باحترام من سنوات, مشكلتها كانت تكمن أنها تذهب بمفردها لمشاغل زوجها

الكثيرة و التي هي ليست منها ! .

ذات زيارة خرجت الممرضة لاحضار شئ يحتاجه الطبيب , و بينا هي ممدة على سرير الكشف نال الطبيب منها قبلة و عبرت كفه

سائر جسدها ..

خرجت تجري لا تدري أين الوجهة ..

وتقول بحرقة " حاميها حراميها " !!

Comments (2)

On 19 أكتوبر، 2012 7:45 ص , غير معرف يقول...

((لمشاغل زوجهاالكثيرة و التي هي ليست منها ! .))
تعبير رااائع..
مصيبة تبا لهكذا أزواج ، زوجاتهم آخر اهتماماتهم
وتبا له أين غيرته ؟؟؟

رائعة بحق ومؤثرة ومؤلمة

ولو انتهت عند هذه الجملة البليغة( وعبرت كفه سائر جسدها ) لكانت أبلغ حتى نترك للقارىء أن يتخيل النهاية لوحده بألم ..

 
On 19 أكتوبر، 2012 12:19 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

كل الشكر لمرورك و ملاحظتك الجيدة .