صلوا على النبي وتعالوا نكمل الحكاية ...

كنت شاب كتير الضحك ولساني برا فمي ( مش قليل ادب يعني ) لكن بحب الكلام كتير وصاحب مزحة زي ما بيقولوا وشكلي زي ما انتو شايفين صورتي كلبوش على الآخر .

وكانت أحلى أيام العمر هي فترة عزوبيتي اللي كنت مجنون فيها ولعبت مع أصحابي وشبعنا هيصة " لا ما شبعنا لسى  " وفرفرنا جدة زقاق زقاق  وحارة حارة  ( لا تفرحوا ما حقول زنقة زنقة واللي بالي بالكم )
شعبيتي يا جماعة برضه كانت في البيت لأني كنت أفرس إخواني الزكور طبعا وهاتك يا رفس وبكوس اقوي عضلاتي عليهم الغلابا دولا  والبنات  حنَّين  عليهم أشد شعورهم أمزح بس  والله لكن ما حد فاهمني وبرضه أجرب تساريح جديدة لهم من غير ما يدفعوا لي قرش ...شفتوا كيف انا فنان ...المهم أفضل أشُد وأشُد وهما يا عيني على صوت  الدلع واااااااااا سيبنا يا مجرم وشوية بكبكة منهم دولا التماسيح الانثوية  لما ايه يحصل .. ! عارفين اكيد
تيجي أمي وتديني كلمتين تهري بدني  وساعات كفين تلطم وجهي فيهم وإلا تُعَضني قال تبرد اسنانها فيني  , أصرخ بس ما ابكي أصلي شجاع مرة وأسكت شوية وأرجع للكر والفر مع اخواني المهابيل  .

أمي دي لزيزة مرة بحبها ما تتخيلوا كيف .

دي شبعتني ملوخية ومسقعة وكبدة يا ولدي عليها  لما قلت خلاص يا أمي ارحميني , وكل يوم بتعمل شوية منتو وفرموزا عشان ابويا بيحبها مش امي لا تفهموا غلط بس " اصل الحريم ما ينحبوا" دا بيحب المنتو والفرموزا ويطبطب على قلبه ببوسه للمهلبيه الباردة ويقول آه  وتنهبل أمي تحسبه يقصدها  بعدين يكمل يا مهلبية دا أنت لزيزة ..
 مسكينة أمي غلبانة طول عمرها بتشقى في المطبخ  ودي وصية ستي لها شبعي جوزك يُحُبك .

طبعا أنا بحبها مرة مش عشان بتشبعني بس لا دي روحي وان كانت شديدة زيادة عن اللزوم ,  وهي بتمووت عليّ لاني ولدها
الوحيد وسط البنات .

حتقولوا ماانت قلت قبل شوي بتضرب اخوانك الزكور بديت تهزمر والا ايه بو السعود

ايوه صحيح قلت وشوفوا ايش اللي صار  ..  التلاتة الله يرحمهم خرجوا يسبحوا في البحر وغرق الاول ..جاء التاني ينقذه غرق معاه ولحقهم التالت ومن يومها وأنا بكره البحر واخاف من شكله واصلا أمي صار عندها عقدة وما صارت تُحُبه  وبتجيها أرتكاريا من ريحته  معليش عدوا شوية يمكن البحر حقيقة طيب بس هو خدعنا وأكل اخواني برضه ولازم نتحسس منه كلنا .

عشان كدا صرت سعيد الدلوع اللي ما يرتفض له طلب , وصارت أمي تعبي فييا لما كِبْرَت كرشتي وقالت بعدها ياولدي أبغى أزوجك وأفرح بيك  وقلت آه يا امي ارحميني .

وبدأت حكايتي العويصة مع الدنيا المشقلبه هدي ..

تابعوني في حلقاتي الجاية عشان تفهموا ايش اللي جرى ليا وتترحموا على ايام عزوبيتكم زي ما قلتلكم  وتقولوا
 " والله قالها قبلنا سعيد النعسان "


Comments (6)

On 22 سبتمبر، 2011 2:13 ص , محمد بن مسعود الفيفي يقول...

ههههههههههه
كان لا بد تغرقي أخوانه؟.. يا الله بنتابع نشوف حكاية هذا السعيد اللي بدت مشوقه وتخفي خلفها تراجيديا أيضا مغلفة بجرعات من الخفة والمرح.. متابع.

 
On 22 سبتمبر، 2011 2:28 ص , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك استاذي
العذر في الغرق حتى ترتاحوا من الضحك
سعيدة جدا بمتابعتك
كن بخير فاضلي

 
On 22 سبتمبر، 2011 8:03 ص , غير معرف يقول...

معاك كملي
خوخه

 
On 22 سبتمبر، 2011 9:03 ص , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

يا هلا خوخة
اتفقنا

 
On 22 سبتمبر، 2011 1:13 م , غير معرف يقول...

هههههههههههه روووووعه هالسعيد شكلها وكل مالها تحلى..
اكيد جاري الانتظار وبفارغ الصبر..
ام حامد

 
On 22 سبتمبر، 2011 2:05 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا فيك ام حامد...اكيد القادم احلى
لا تبتعدي