أيتها العامرة ...أيتها الجنية ..أيتها الجميلة ...

لن تراعي قلبي الذي قد هام عشقا بجمالك

رغم أن النار أصلك غير أن الشوق فـالك

ابتدي عامرتي في كل نقطي بصـــــــداك

اشعلي ذائقة الآهـــــــــــات ياقلب الحليــلة

انشري البسمات والضحكات في كل القبيلة

احتويني أيقظيني اغشي روحي وحنينـــي

ولباقي وجدك يا كل بعثرة الجمال

اقبليني...

اقتليني ..

اصلبيني...

يوم سعدي أن أناجي صوتك المغنون في حرف خفي

أن ترن الكلم في أذناي ياعامرتي

تعتليني بسمة ...

تنطق الأفواه مني بالجمال ..

أنت عامرتي ...

جنيتي ...

ساكنتي ..

حدثت قبلا بجمالك

نثرت شيئا من مقالك

وابتسمت لمن أطلق الريح لساقيه ...هرب

فأنا رجل العواذل ..والعوامر ..

غير أن الحلم ما تبدين فيه ياعامرتي ..

فالسلام لكِ مني والادب ...

Comments (2)

On 30 نوفمبر 2010 6:46 ص , غير معرف يقول...

السيدة فاطمة نقلة لعالم الجن غريب عليك وعلى رقة حرفك لكنه جميل
اشكرك بعمق

 
On 30 نوفمبر 2010 8:06 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

ليست نقلة بقدر ما هو هاجس لاح لي
شكرا لمرورك غير معرف