اسعد الله قلوبكم بالنسمات الطيبة والخيرات المتزايدة والطاعات المتواصلة الخالصة لوجهه
صخرة جلسا عليها ...فجلس قلبهما وبدأ يحلق ...
للسعادة اساس وللحب قاع يغوص فيه المحبون لينثروا درره ..
قد يخفي البعض مشاعرهم وحبهم وقد يفيض اناء البعض وينضح الهاما وسكرا ..
رأيتهما فابتسمت ...اغمضت عيني حياء لكنها ابت الا ان تسرق النظر..
جمال الالتفاف وروعه العناق ..قلبين جديدين بريئين عاشقين ..
خطوط حياة زوجية جديدة وبريئة ..
حياة قروية لكنها متحضرة في حبها الجديد..
امام هذا الجمال من النسيم البارد والخضرة ..
امام الازهار المتفتحة حولهما واما الناس الذين يجلسون نسي أنه في الحديقة ..
و ان الجميع يراه ...هو لايرى الا محبوبته بين يديه ..
هو لا يحس الا بالحب يتدفق بين جنبيه ..لا يريد الابتعاد قدر انملة ..
سقطت ورقة فانحى ليقبضها ويده ملتفه حول خصرها فانحت معه ..ارتفع ليعتدل فارتفعت معه ..
التصاق حميمي بشكل لا تصدقه العيون ..
قد نقول لا ضير فيما يفعل اذا كان خلف الاستار لكن جهارا علنا ...
أراني اجد برائة في وجهه و شئ مخفي تحت غطائها ..
عاد بقربي الى تلك الصخرة التي لم ترد لهذين الحبيبين ان يغادراها ..
 فقد احست بحرارة حبهما فأرادت ان تستدفئ بهما من برد المكان ...
لربما نسي شيئا انه يبحث عنه وما زال الاتصاق دأبيهما ..
بحث وبيني وبينهما مترين فقط ..لم يجد ضالته وأنى له ان يجد شئيا وهو في السكر هائم وفي بحر الحب غارق...
ابتسمت واغمضت عيناي حياء ..
فالجميع صار ينظر لهما والجميع متردد بين الاعجاب والانكار ...
لكنه غير آبه لمن ينظر انه لا يشعر بوجود احد سواهما ..
قد عمي بحبه وهام بعشقه وهو فرح ممسك بمحبوبته بقوة الحب الناشئ..

هل يعرف الازواج المتقدمين في عمر زواجاتهم مثل هذه الالتفاتات ؟؟
لماذا تموت العواطف بعد عام او عامين لتسود الحياه الروتينية بين الازواج ؟؟
هل الابناء سبب الركود في العلاقة الزوجية ؟؟
ام ان الركود القلبي وعدم سقي القلب بماء الحب الطاهر هو السبب في الجفاف الذي ينتهي بموت قلبين و تخشب جسدين ؟؟
للجميع ..للمتزوجين والمقبلين لنحيي القلوب والحياه الطاهرة العفيفة ..لنجدد العهد في علاقتنا الزوجية ..لنعش شيئا جديدا ولنجلس فوق صخرة الحب ونرسم احلام يقظة جميلة فالسعادة في التجديد والذكاء في اقتناص اللحظات الدافئة ..

صخرة الحب كما يحلو لي ان اسميها ...حديقة ابو خيال ..ابها

Comments (2)

On 25 أبريل، 2010 2:55 م , أمل يقول...

ماشاء الله الصفحه اليوم مليانه حب
لركود العواطف اسباب كثيره ومن كلا الطرفين
اتوقع احد الاسباب التربيه والعادات والتقاليد
فيه ناس كثير عندهم عيب اظهار العواطف العلاقه الزوجيه بس لانجاب الاطفال وتكوين اسره ومو مهم الحب عندهم علاقه جافه استغربها
عارفه فيه وحده اعرفها تقول عمري ماشفت الحب بين امي وابوي كل واحد في غرفة نوم لوحده ونشأت البنت في وسط علاقه جافه تقوللي نفسي اذا اخطأت اعتذر لزوجي لكن ما اقدر ماتعودت ولا شفت هالشئ عادي عندها تقعد بالايام ماتتكلم مع زوجها تقوللي للاسف تعودت عالقسوه والجفاف
الحب بين الزوجين احلى شئ في علاقتهم
شوقتيني لصخرة الحب حلوه وتخيلت المنظر قدامي....

 
On 25 أبريل، 2010 5:36 م , flflh يقول...

اهلا امول الصورة حقيقية والقصة حقيقية والحب موجود او مفقود هذا حالنا لكن نتمنى ان نحيي ما مات ونوقظ ما نام لتعود احلى الايام
منورتني