نظرةٌ من ذي عَلَق

نظرةٌ عند الفَلَق

نظرةٌ بها اكتوى

كلُ الحنين للغسق

نظرةٌ قَطَّرَها

رُوحُ الحياءِ والألق

عَلَقٌ ...عَلَقٌ ..عَلَقْ

صارَ نفثاً يا فؤادْ

لا قَلَقْ

لا هروبَ

لا حَسَدْ

بل لقاءٌ بانْتِشَاءٍ

وَ غِناءٌ للبهاءِ

وَ قدومُ الأمنياتِ

طعمها طعمُ المساءِ

عَلَقٌ ..عَلَقٌ ..عَلَقْ

نظرةٌ يَا صَاحِبي

نُعيدُ فِيهَا ما انْفَلقْ

أُلقمكَ كُل الجَوى

تَمْنحُني جُنُونَها

فِي بَحرِهَا يَحْلو الغَرَقْ

عَلَقٌ ...عَلَقٌ...عَلَقٌ
 
وَ حِينَ يَرسُو مَرْكب قَديم

فِي شَاطِئ المُزون

سَتُمطِر السَعادة

وَ تَلمَعُ النُجوم

فِي دَاخِل النَفقْ

عَلَقٌ...عَلَقٌ...عَلَقْ 

Comments (2)

On 25 مارس، 2012 11:17 ص , xoxo يقول...

دمتي مبدعة...

 
On 25 مارس، 2012 6:55 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

و دمت أكثر إبداع عزيزتي .