من  أجمل ما قرأت للشاعر الأمير نزار في منتديات الساخر وأحببت مشاركتكم بذلك

وقد تبكي النوارس

::

لكنَّ أشــــــيـــــاءَ الغيابِ مُوَضَّبَةْ

ويدُ السؤال تَدُقُّ بابَ الأجوبةْ



لم يمنحوا وجع الســــــــــــــــــــــؤال إجابةً:

كيف الهوى في الفجر صلى مَغْرِبَهْ!!



وقفا معاً ثم استدارت أدمعٌ

ثم استدارت أوجهٌ مستغربةْ



كلٌّ على كتفيه يَحْـــــــــــــــمِلُ حُزْنَهُ

ويقول :ما أحلى الغرامَ وأَصْعَبَهْ



خُذْ قَلبَها وارحل بحـــــــــــــــــــزنكَ مُتْعَباً

هِيَ سوف تمضي مثلَ قلبكَ مُتْعَبَةْ



قد يعصر القلبين حزنٌ هادئٌ

لكنْ ســــــــتقطر ذكرياتٌ مُرْعِبَةْ



هي؟... أنت؟ من أصلى النهايةَ لا تسل!

لــــــن يَسْــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأَلَ البركانُ عَمَّنْ سَبَّبَهْ



واهاً لقــــلــــــــــــبٍ كُلَّمَا رَمَّمْتَهُ

تتوغل الأحزان حتى تَثْقُبَهْ



واهاً لها... لكما... لحبٍّ مُرْهِقٍ

ما فاض منه الـــشِّعْرُ لَكِنْ أَنْضَبَهْ



لمَّا تكــــامل شاعرٌ بقصيدةٍ

نَصَبَ التَّوَجُّعُ مذبحاً لِيُقَرِّبَهْ



وحبيبــــــةٌ جلـســـــــتْ أمامَ ظلالِهِ

تبكي وكانت وحدها من عذَّبَهْ



يا عاشِقَيْنِ كلاكُما ملأ الهوى

من قلبه لحبيبه كــــــــــي يَشْرَبَهْ



فعلام بعثرتِ الرياح حـكايةً

كانت كأبياتِ القصيد مُرَتَّبَةْ

***



لكنَّ أشـــــــــياء الرحيـــــــــــل مُوَضَّبَةْ

والذكريات تصيحُ "لستُ المذنبة"



لم تلمس الأفراح قلب قصيدتي

إلا وعــــــــــــادتْ بالدماءِ مُخَضَّبَةْ



إني وُلِدتُ من الجراح رصاصةً

والحزنُ شعري وحده من أَنْجَبَهْ



أنا مِـــنْ يتيمٍ قد وُلِدْتُ مُيَتَّمَاً

وابني يتيمٌ مثل أمي المُتْعَبَةْ



قلبي بكاءٌ صامتٌ سبحان مَنْ

ذات المــــــــــــــيـــــاتمِ والمنافي قَلَّبَهْ



قل للتي جلست تُقَلِّمُ في دمي أَظْفَارَهَا

ما كنتِ أوَّلَ مُعْجَبَةْ

ما كنت أوَّلَ مُعْجَبَةْ

Comments (1)

On 8 مارس، 2012 8:16 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

والشكر موصول للشاعر نزار لإذنه بنشر قصيده .