أفلا نبصرنا .?!
فينا أفلا نتدبر , أفلا نتفكر , أفلا نلقي نظارتنا الشمسية التي لا تريد الا رؤية الظلال الوارفة , نخدعنا بكل لحظة مشمسة لا نرى الضياء الساطع منها و فيها بل هو الفيء ابدا ما نشتهي .
حرارة الشمس تلفحنا لتقول : اشعروا بما أغمضتم أعينكم عنه .
نحتاجنا بصدق صرحاء مع نحن , نبغينا عدلا مع قلوبنا وعقولنا .
نظن لحظات الصخب هي الفرح , بينا هي هروبنا من أنفسنا لما لا نريد قبوله .
نفر منا لكن لا فرار , فديمومة الحياة حقائق تلتف حول معصم الأماني و تقول كونوا أنتم , انظروا لأناتكم حقا .
حينها يخرج صوت من دواخلنا ..من عمق ما يسمى الضمير الحي ,الحي فقط ليقول ( أفلا نبصرنا ) .

Comments (2)

On 5 مايو، 2013 1:50 م , maha يقول...

يسكُننا رجل اعمى..استعاد نظره لايزال يرتدي النظاره..
ويتعكز بالعصاء .. يخاف ان تؤذيه الشمس ان خلع نظارته
يخاف ان يترك عصاه ويقع ..


احببت كتاباتك

 
On 6 مايو، 2013 12:54 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

سعيدة بحضورك مها ..
نسايم و صاحبتها ترحب بك .