صَرخَ الفُؤادُ لرِيمهِ و لمـَـوتِها 
بَانَتْ شُرُوخُ بمهجتي
عَلِقَ الوُجُومُ 
بِعَلْقَمِ 

وَنَعَى حَنِينَ الذِّكرياتِ حُصُونُها
فُانْدَكَ دَفْقٌ في دمي
فَرِيمُ كَفُ
المـُطْعِمِ

رَحَل الفَلا شَردَ الهَناءُ وَ حُسْنُهَا
لا رِيمُ تَرْتَعُ ههنا
وَهُنَاكَ حُضْنُ
المـَأْتَمِ

ظُلُماتُ فِيهَا غُيِّبتْ أَنْوَارُهَا
نَجْمٌ خَبا في ليلتي
بِبَهَائِهِ
وَ الطَلْسَمِ

فُتِنَ الجَمَالُ و صُبَّ فِي أَرْكَانِها
سُكْرٌ لَهَا روحي أنا
رِيمُ الفَلا
فِي العَجْرَمِ 

نَفَثَ الجَمَالُ غُصُونَها وَزُهُورَها
بَانَتْ هُنَالك ريمتي 
وَغَادَرَتْ
بِالأَنْجُمِ


Comments (2)

On 12 أبريل، 2013 6:52 م , غير معرف يقول...

كلمات جميله ومعبره..
ام حامد

 
On 13 أبريل، 2013 12:58 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

أهلا بك أم حامد .. سعدت بك