احببت ان انقل هذه الرسالة التي وصلتني لجميل معانيها...
تبكي دائما بدون سبب


مرأة مخلوق ضعيف



هذا ما يراه الرجال
فلماذا تبكي النساء؟
المرأة أكتاف بها من القوة ما يكفي

***



لحمل هموم العالم و بهما من الحنان

وكل من حولها المرأة قوة داخلية

قادرة على تحمل الآم الوضع و الآم الرفض
الذين تعبت من اجل ان تأتي بهم أن اعطتهم ورفضوا العطاء
ما يكفي لمنح الراحة و الأمن لوالديهاثم..اخوتها..ثم زوجها..ثم اطفالها..


المرأة ارادة صلبة تتحمل المسؤولية

( عندما يتخلى عنها الجميع )


للعناية باسرتها رغم المرض و الانهاك دون تذمر او شكوى

المرأة مشاعر حانية تغمر ابناءها و ان قسوا عليها

و تخفف بها عن الآمهم ومخاوفهم و قلقهم



في مواجهة الصعوبات وتكوين مستقبل باهر خلقت من ضلعه

لتحمي قلبه من الاحزان تمنحه الحب والحنان
 
المرأة حكمة و صبر,

.تعرف ان الزوج الصالح لا يؤذي زوجته ابدا

لكنه بين حين و آخر

يمتحن قدرتها على تحمله

و على الوقوف الى جانبه و مساندته دون تردد
 
ثم يقسوا ومع الآخرين يلين

((خيرك لغيري والشقى والعنى لي))

ترددها بالم

تصبر ثم تصبر ثم تصبر ثم تجبر نفسها بقووووة على الصبر
 
ثم تبدأ تذرف الدموع على وسادتها



الا يحق لها ان تذرف دمعة
؟

قد تحرق جوفها لتذرفها متى ما احتاجت لذلك


وقست ظروفها فهي اغلى ماتملكه عند الجرح
دمعة تجدد بها قوتها لتستمر الحياة



؟؟؟؟؟
متى يبكي الرجل
هذه هي المرأة وسؤالي
دمعة وهبها أياها الله لها لتطفئ نار
المرأة سند تشد من أزر زوجها
 
خاصة عندما يكون الرفض من ابنائها

Comments (2)

On 11 ديسمبر 2009 12:52 ص , غير معرف يقول...

اعتقد ان اختلاف اسباب البكاء بين الرجل والمرأه ليست بسبب اخلاف النوع وانما بسبب اختلاف ظروف الحياة التي يعيشها الاثنين على الاقل في اغلب الحالات وايضا اختلاف التربيه التي يتلقاها الطفل الذكر عن الانثى
ولو ترك الانسان لطبيعته لربما تقاربت اسباب بكاء الرجل من اسباب بكاء المرأه
فلماذا يبكي الانسان؟
يبكي الانسان عندما يفقد شيئ. مهما اختلفت الاسباب لو حللناها سيكون سببها فقد شئ معين مهم لهذا الانسان (الحب -الامان- التقدير -التوجه...الخ)
وفاء

 
On 11 ديسمبر 2009 2:01 م , flflh يقول...

كلماتك جميلة وصادقة لكن البكاء يزداد عند الانثى مع انه ليس عيبا ان يبكي الرجال
ارعف ان الدموع غالية لا تخرج الا بسبب قاهر لكن كلنا نسمع عن دموع التماسيح مع ان التماسيح لا تبكي اصلا ...لي عودة