اسمي شذا ...انا فتاة اعشق الحرية واحب الاحلام والخيال .
دائما تاخذي احلامي لعوالم عجيبة انسجها باصابعي فاخرج لوحات فنية غريبة وعجيبة .
ذات يوم كنت ارتب غرفتي وانظفها واذا بامي تناديني :شذا ..
اين انت ياابنتي ..
حسنا سآتي يا امي انا قادمة .
لكني كعادتي في خيالي الواسع وقفت تحت لوحة لنهر كنت قد رسمته قديما وقفت انظر اليها وفجأة اندلق ماؤه على وجهي اغمضت عيني فالماء بارد .
حاولت الهرب لكن الماء كان اسرع .
صرخت اه ..وفتحت عيني لارى امي الحبيبة تسكب ماء باردا في وجهي لاني لم ارد على ندائها .
ضحكت وقبلت امي فانا من عالم اخر . رسم الفنانة شهد


Comments (3)

On 16 سبتمبر 2009 8:30 م , غير معرف يقول...

القصه حلوه كنت اعتقد انك لن تجدي قصه مناسبه لكن ماشاء الله عليك
شهد معترضه بس ليش خلتيها بنت هي ولد
ام شهد

 
On 16 سبتمبر 2009 9:17 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

هلا حبيبتي
صحيح الرسمة لولد لكن تعمدت جعل الشخصية لانثى لتناسب مزاج الرسامة وتعتقد انها هي المقصودة فخيالها واسع ولا بد ان الفكرة قد اخذت دورا تمثيليا في عقلها قبل ان تخرج لنا الرسمة

 
On 27 يناير 2010 7:26 م , غير معرف يقول...

واووو ...شهودي حبيبة خالها!!...البنت هذه طالعه لي خخخخ

رهيبة يا تسالي...اه اقصد يا شهودي

صالح باشراحيل