شاب وراح الكُتّاب !

بعد ما شاب ودوه الكتاب ، حقيقة ليست بالعبارة المجدية ولا الحقيقية حيث أن التعلم وطلب العلم لايقتصران على عمر معين .
فكما هي حاجة الإنسان لمعرفة مايفيده من طعام ليقيم صلبه ويجعله متمتعا بصحة جسده كذلك هو حال العقول التي تطمح كل حين لمعرفة الجديد من غامض لها أو تحديث وتطوير القديم مايحرز تقدما في المفاهيم وبالتالي استفادة أكثر وعطاء أكبر .
لكن هل مخرجات التعليم لدينا كفيلة بحفظ الشغف للمعرفة أم أن أساليب التعلم قاتلة لكل المعنويات الطالبة للمزيد ?
ولماذا يكون طلب الزيادة المعلوماتية شحيحا عندنا ومقتصرا على المدرسة والتي ينتهي منها بانتهاء آخر سؤال في ورقة الاختبار ثم إلقاء الكتب تأكيدا على مبدئي الخاص ما وُضع بالجبر خرج بالتكسير .
متى سنتعلم ونجاهد ونحن أمة اقرأ وأمة الحث على طلب العلم والأجر عليه ?
ولماذا تحتكر المدارس التعليم وتجمده فترة الإجازة والتي سنقبل عليها بعد أيام ?
دعوتي اليوم لسد الفراغ في العقول بكثرة التنمية والقراءة ورفع الرصيد المعرفي ، وعلى الجهات المختصة تسهيل ذلك للجميع .
تخيلوا لو وجد المجتمع كبارا وصغارا فرصا لتعلم أمور حياتية جديدة خلال الأشهر القادمة كيف سيكون حماسهم وإنتاجهم وشغلهم بما يفيدهم ويبعدهم عن الأفكار الخاطئة والأفعال المشينة...!
العاطل باطل !
احترام العلم والصبر على التعب فيه إنما هو تكريم للنفس واحترام لها قبل كل شيء ، و تأكيد لمعاني الحث على طلب العلم .
إذن فمَثلنا خاطئ بكل تفصيله وعمومه ولا سخرية في الكتّاب للشياب ولا لمن دونهم .



Comments (5)

On 28 مايو، 2015 3:03 م , سعودي اوتو يقول...

thank you

مدير موقع سعودي اوتو

 
On 11 يونيو، 2015 1:06 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

حييت وشكرا للقراءة

 
On 20 يناير، 2016 7:43 م , سيد فاطمة يقول...

أتوقع دورنا معلمو اللغة العربية في تنشيط واقامة مشاريع وبرامج القراءة الحرة لأجيالنا والحمد الله بدات باولادي وجيراني في اخذهم للمكتبة مرة في الشهر لكن أعاني من المواصلات وبعض التنظيمات اود ان ارى من يكون معي ف الفكرة والتفيذ ؟؟

 
On 20 يناير، 2016 7:50 م , سيد فاطمة يقول...

اتوقع التحفيز ع القراءة والثقافة يقع علينا معلمو العربية والكتاب لاننا نحن من تذوقنا جمال الكلمة والتركيب ومتعة القراءة والكتابة علينا جميعا أخص متذوقوا العربية عبء اقامة مشاريع وبرامج فاعلة نهصوية من الاسرة الى الحي الى المدينة ... وقد اقمت بدات بمشروع رحلة المكتبة لخمسة من اولاد الجيران والحي لكن واجهتني بعص صعوبات المواصلات والتنظيم وددت لو أجد من يتحد معي في الفكرة واليعينني ف التنفيذ ...؟؟

 
On 10 فبراير، 2016 10:54 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

تبدأ الخطوات الأساسية من البيت الذي هو القاعدة و من ثم يكون الانطلاق للدائرة الأوسع
القراءة هي الطريق الصحيح لنشر الوعي
بورك عملكم