قضايا حبر على ورق 
..
فتيات رماح رحمهن الله و أجزل الأجر لوالديهم ..كل عام و في موسم الأمطار و الطبيعة الخلابة تتكرر هذه الفواجع و السبب معلق بين إهمال الأهالي و عدم تثقيف أبنائهم و بين تقصير البلديات و الدفاع المدني ..فحتى متى ؟ 
لماذا تقلب المتعة إلى أحزان مقابل استهتار غير موجه ..سؤال كبير ممتلئة ثناياه بالدموع على المفقودين .
كل عام نندب و نشجب ونحزن ونكتب ثم ننسى و نعود لذات الحال في العام التالي ، تتكرر المآسي و لا يعتدل الحال .
حقيقة أكثر ما نحتاج هو الثقافة ..نعم ثقافة الرحلات والتنزه بدءا من قراءة أذكار المكان حتى أدب المحافظة عليه نظيفا و تلك مسئولية الأسر أولا ثم الإعلام المرئي الذي يجب أن يركز على مثل القضايا في وقتها ثم تأتي مهمة الدفاع المدني و مسئوليتهم في تثقيف الناس وتوعيتهم بشكل أكثر من الموجود ووضع المزيد من اللوحات التحذيرية و مراقبة المكان وقت ما بعد الأمطار وحين يتكاثف المتنزهون .
مسئولية تشترك فيها أطراف كثيرة و لا تتحمل أدنى خيط فيها و تزهق الأرواح و تبقى قضايا فقدهم حبر على ورق .

Comments (0)