إذا أردت أن تشعر بالطفولة و أنك "نونو " , خذ شاور دافئ وعبئ جسمك  بعد تجفيفه و بذمة ببودرة جونسون ولا تنس الوجه , ملاحظة أغمض عينيك جيدا , ثم البس ملابسك و تلحف جيدا بشرشف ناعم ...و نم وألف مبروك صرت "نونو" و (  الدقيق الأبيض بديل جيد :)  ) 

واذا اشتقت لمرحلة الطفولة فأقرب محل هوبا عليه  واشتر منه غزل البنات وكل بعشوائية ( حتى لو ولد  كُل ما رح تصير بنت ) و لطخ جوانب وجهك وبالتأكيد ستعطش فحينها اشرب ماء بارد وكبكبه بوحشية حتى يبتل ذقنك ويخر الماء لصدرك ...وألف مبروك صرت  "طفلا دلوعا " ( يا فرحتنا فيك ) .

وعندما تحن لمرحلة بداية المراهقة فخذ ورقة و اكتب ذكريات زعيم التفحيط و الشيشة ( لا أعلم مالرابط بين التفحيط و الشيشة عدوها ) , وإذا كنتِ أنثى فاكتبي أحبك  بالمقلوب ليكون الحب في القلوب ! ( ربما اكتشفت البنات مكان آخر للحب ؟! )  .

أما عند الحاجة والشوق الممزق "دياجير ظلمة الحارة " للمراهقة بعينها فقط  اشتر وردة حمراء و قطع بتلاتها وأوراقها المظلومة وقل ..أفعل لا أفعل , أحبها ما أحبها ,  آكل لا ما آكل ...الخ الاختراعات التي ستنهمر أو شخبط بالبخاخ على أي جدار أو باب أو " نخليها مستورة "  ومليون مبروك لأنك "مراهقاتي " .

اذا أحسست برغبة للحماس فأنشد "بارودتي بيدي وبجعبتي كفني " واذهب و تشاجر مع والديك  " لو كنتم تحبونني بحق لتركتموني , الجهاد إنه صوته  " ثم كسر التلفاز لأن أختك سمعت فيه مقطعا موسيقيا و قل لها هل أنت كافرة ؟ و حول نظرتك لأخيك المنبطح " قم صل في المسجد و إلا فأنت كافر " !!و ألف مبروك فقد حققت حماساتك و شممت رائحة التفقه ! .

أما و أما  إذا علتك رغبة الشباب وشعرت بأنك رجل فأمسك لفافة و مثل دور المدخن  " إذا لم تكن أصلا " وانفث هوائك بطريقة فنية تزم فيها شفتيك للأعلى و تشعر بالطاووسية ( من معجمي ) التي تبختر أحلامك و هنا تهاني دافئة لأنك كسرت الطفولة , أما أنتِ يا جميلة فاذهبي وارتدي أي فستان كفستان أمك ثم لوني شفتيك بأحمر الشفاه واخرجي عن حدودها " هذا مهم جدا لتصبحي من المتبرطمات "  , ثم لوني خديك بصدق " بشكل دائرة " , و مدي شفتيك للأمام أيضا لأنك شابة و مبروك عليكما " يا شباب "  .

إذا كنت كهلا " كحقيقتك الآن "  فتمتع بكهولتك فأنت بخير حال , و اجذب أحد أحفادك أو أبنائك و دعه يدلك قدميك ثم ناوله كيس حلوى و تناول معه و ألف صحة و عافية و أهم شيء       ( لا تحلل السكر ) فقد تصاب ( بضغط من ارتفاعه ) .!

كانت هذه بعض الأحلام لبعض الأنام في يوم ظهر في الغمام و أمطرت و غرقت القلوب قبل المدن و ضجت بالفرح فشآبيب الرحمة موصولة .

Comments (0)