لأننا مثاليون!
::
لأننا يا كرام مثاليون وبامتياز فقد حق أن نصفق لنا بحرارة كتلك المنبعثة من براكين طوكيو !
ولأننا مثاليون فنحن نستحق أن نكرمنا بتقسيم كعكات المشاريع المتوقفة حتى نرفع سعراتنا ونستعيد الطاقة لمزاولة التوقفات وإنهاءها بعد مدة زمنية تتراوح بين (بداية ) و بين ( لانهاية ) !
ولأننا صادقون جدا في أننا مثاليون فنحن وباقتدار نشجب أبدا ونندب ونوجه و نكتب بحرارة و نناقش بانفعال و نصرخ بأوتار تكاد تنقطع و نتصبب عرقا لنشرب كأسا غازيا مثلجا يطفئ حرارتنا المتمردة! 
وتأكيدا لصدقنا فقد أدرجنا الأيتام والأرامل واللقطاء والمقعدين وخصصنا لهم من الكرامة ما يحسدنا عليه القاصي والداني ولم تفتنا حتى شريحة المجانين الذين رعيناهم و عالجناهم ولم نتركهم يلتحفوا الطرق ويتعروا أمام العالمين ! 
ولأننا مثاليون فنحن نربت بلطف على مشاعر نسائنا لا نقهر ولا نفرك ولا نعضل , و نحنو على فتياتنا فلا نئد ولا نتعصب ولا ندمر حياتهن !
و إذا ما وردنا باب كل شيء فنحن خير و أفضل , لذا فلا يليق لنا وبنا إلا الأفضل من كل شيء !
و مثاليتنا قلادتنا التي نزهو بلبسها و لو كانت ( فالصو ) !! 
( همسة أذن : الجيدون هم الذين يدركون أنهم بشر يتعلمون ويخطئون و يستفيدون من أخطائهم للوصول إلى نجاحاتهم ) .

Comments (0)