ينبع البحر مدينة جميلة ..
 مدينة سعودية صناعية تقع على ساحل البحر الاحمر في منطقة المدينة المنورة تقع  باتجاه الغرب من المدينة بحوالي 200 كم و تبعد عن جدة 300ك شمالا, قيل سميت بهذا الاسم لكثرة الينابيع بها , يرجع تاريخ ينبع الى 2500 عام ,حيث كانت تقع على طريق البهار و البخور من اليمن لمصر ومنطقة البحر المتوسط و كانت قاعدة عمليات للقوات العربية و البريطانية اثناء قتالهم العثمانيين في الحرب العالمية الأولى , بقيت ميناء صغير حتى عام 75 م عندما اختارتها المملكة لتكون ميناء و مدينة صناعية 
مناخها حار رطب صيفا معتدل يميل للبرودة مساء و دافئ شتاء جميل للتنزه .
تمتاز المدينة ببحرها الجميل و شواطئها البكر , دخل قسم منها في مشاريع المنتجعات الممتدة .
 تمتلئ بالمنتجعات و الأجنجة الفندقية و القنادق المعروفة و لكن الأسعار المرتفعة تقلل من عامل الجذب لها و تضطر الكثير لاستخدام المخيمات المباشرة على شاطئ البحر خصوصا للعزاب .
ينبع النخل , ينبع البحر , جميلة تحتاج للمزيد من الرعاية و الاهتمام وزيادة في عدد المساكن و الخدمات الفندقية  و دعمها سياحيا أكثر , هذه الأيام هي ممتلئة جدا بزوارها من جدة , المدينة , وما حولهم لجمال الأجواء فيها .
أترك لكم بعض الصور التي التقطها بعدستي .




 


السمك طازج لذيذ لكن أسعاره مجنونة بلا حد معقول رغم أن المدينة على البحر وهو متوفر بشكل ممتاز!




 السفينة الغارقة ( لا اعرف قصتها )



لا بد من زيارة بحرية في القوارب المخصصة و شق عباب البحر الأحمر 




ابتسامة الأبناء تفوق أي سعادة ..يحفظك ربي بيان 



مرسى الأحلام 



أتمنى لكم المتعة 

Comments (2)

On 20 أكتوبر، 2012 12:58 م , دكتور محمود عبد الناصر نصر يقول...

أختي العزيزة الأستاذة فاطمة, صباح/مساء بالإبداع وبكل خير حافل. بسم الله وما شاء الله وتبارك الله!! كل يوم أكتشف لديكم ملكات وإبداعات, الشيء الذي يسعدني أنني لا أكاد أجد خيطاً يربط مجال بأخيه. حفظكم الله, وأدام عليكم نعمة العلم وحبب إليكم أهله. أختي العزيزة, بينما يتضح لي يوماً بعد يوم, أسلوبكم المتميز والذي بات يتألق في أدب الرحلات هذه الأيام, فسؤالي, ولكم حق الإجابة من عدمها, لم لا تعيرون ذاك المجال بعض الاهتمام وتفردون له كتاباً خاصاً, وهذا مجال أنتم أعلم برواده, ممن ساحوا في الدنيا شرقاً وغرباً. عسى أن نجد في الأفق نجم ابن خلدون الجديد يسطع من المملكة السعودية (أو اليمن حيث ما زال الموضوع ملتبساً عليَّ), أقصد نجمكم, وهو ليس على الله بعزيز. لقد تأكدت من موهبتكم في وصف الأماكن, وتطرقكم إلى أدق الحقائق عنها. فيا حبذا لو أسهبتم في وصف كل رحلة من رحلاتكم من حيث وصف الطبيعة والطقس وطبائع الناس إلخ. وإني إذ أكتب تلكم الكلمات أحييكم ألف تحية على تلك الجرأة التي تدفعكم إلى ارتياد المجهول. وبالمناسبة أختي العزيزة, ليلة أمس كنت أطالع جولتكم في "وادي لجب", ولا أعلم إذا ما كنت أكتب الاسم صحيحاً أم لا. ولا أخفيكم سراً لقد سرت قشعريرة في جسدي وأنا أطالع تلك الأماكن التي تخشى الذئاب فيها أن تسير. رباه!! أنا عن نفسي لا أتخيل أني أستطيع السير بين جنباتها حتى لو معي حراسة مشددة. تالله لقد أشفقت عليكم, كيف تأمنون على أنفسكم وعلى طفلتكم في السير في هذه الأماكن الموحشة؟ ولم أجد إلا لساني يدعوا أن يكتب الله لكم السلامة. أما عن رحلة اليوم, أقصد إلى ينبع, فالمناظر أكثر إيناساً, وأكثر مدعاة للتجول, وإن كنت ما زالت أشفق عليكم وعلى طفلتكم من ركوب البحر. أرجو أختي العزيزة أن تحترسي لنفسك ولطفلتك. والله أسال أن يجنبكم كل مكروه, وأن يكتب لكم السلامة أينما كنتم, إنه سميع مجيب. إلى لقاء.. أخوكم محمود.
**********************************

 
On 20 أكتوبر، 2012 3:40 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

الشكر بلا حد لك دكتور محمود ..
إنه لمن دواعي سروري أن أجد القبول و الترحيب بهذه الرحلات البسيطة
كلامك جميل عن تدوين الرحلات لكن لم يأن الوقت بعد فما هي إلا رحلات بسيطة يجب أن تستوفي
بقي لي الوصول لشمال المملكة و معاينتها حتى أقدر أن أقول اني ألممت بالحدث ولو داخليا ..
مسرورك بك و لا تخشى فنحن نتوخى السلامة و لكن روح المغامرة تدفعنا و أفراد اسرتنا .
ممتنة لكريم عبورك