من أجمل المناطق التي زرتها في المملكة , تحديدا في منطقة جيزان , رحلة تحمل روح المغامرة و نكهة الخوف المحيط بها خصوصا عند الاقتراب من هذا الوادي الجميل .
انتشرت سمعة وادي لجب مرتبطة بشيئين متناقضين الجمال و الموت , فجماله و روعته و طبيعته الخلابة تسحر العقول و تنطق الألسن بالشكر لله فالتفكر في عظمة هذا الخلق يدل على عظمة الخالق .
ومن جانب آخر فارتباط اسم الموت فيه مقترنا مع كثير من السياح و الزوار الذين تجاوزا حدودهم فيه أو غامروا بالبقاء رغم التحذير أو نزلوا وقت سقوط الأمطار في المنطقة فتفاجأوا بالسيول الجارفة فيه أو المنقولة إليه
من جبال أخرى فكان الغرق .
وادي لجب عبارة عن شق صخري  عظيم و شاهق الارتفاع تخترقه مياه السيول التي نحتت صخورا تنطق بالجمال ، و يقع هذا الوادي في منطقة جازان جنوب غرب المملكة العربية السعودية  ويتبع لجبال الريث
يبدأ "وادي لجب" بالتقاء واديين أحدهما يسمى "معرى"حيث يكونان الوادي الآنف الذكر الذي ما أن تدخله حتى تشعر بالخوف المشوب بالحذر، وذلك لارتفاع جانبيه وضيق مجراه، الذي تسلكه بعرض يتراوح 
في منعطفاته بين 4-6 أمتار، وارتفاعاته الحادة من 300-800 متر، وعندها لا تشاهد إلا ما يقابلك من السماء، ثم جريان ينابيعه الباردة العذبة المذاق، أما طوله فإنه يصل إلى هذا النحو المتعرج إلى 15 كيلومتراً، 
حتى يصب في وادي بيش العملاق، وعلى الرغم من ذلك فإن جوانبه خضراء، حيث تنبت الأشجار والعشب في الصخر.
بدأت رحلتي في الوادي من مدينة صبيا و استغرق الوصول ساعتين , يمر الطريق إلى وادي لجب بــ " المحلة " و " الحقو " ثم الوصول لمنطقة الريث و مرورا بقرية الرخية .
مررت في الطريق على بحيرة لا أعرف اسمها و كانت فرصة و مفاجأة بظهورها من بين أضلع تلك الجبال , كان وادي الرحب من ضمن تلك الوديان في المنطقة و شاهدت لوحة تشير للطريق لقمة الجبل الأسود .
طريق إسفلتي جيد لكن به منعطفات كثيرة جدا جدا و طويلة  , في الطريق يظن السائر أنه لوحده فيه فقلة السيارات توحي بهذا عدا سيارات الحفر التي تعبد الطرق في تلك المنطقة .
وادي لجب يستحق المغامرة و التعب و الأفضل هو انتقاء الوقت المناسب في العام و اختيار وقت قلة الأمطار بعد التحري و السؤال ثم التوجه باكرا و التزود بأدوات الرحلة و أهمها كاميرا التصوير :) .
ما زالت المنطقة بحاجة لاحتضان سياحي و تنسيق فلا خدمات البتة هناك سوى متجر صغير جدا لبيع الماء و المرطبات عند مدخل الوادي و لا لوح إرشادية نهائيا تدل على الوادي غير أن السؤال مفيد في كل وقت و أهل المنطقة 
طيبون جدا متعاونون .
كانت صوري جدا متواضعة لأننا لم نتوغل فيه كثيرا لعدم معرفتنا السابقة به , أتركها لكم و آخر أربع صور جلبتها من أحد المنتديات حيث قام صاحب الرحلة بالتقاطها بمهارة متوغلا في الداخل 
وادي لجب كلما دخل الزائر أعمق شاهد الجنائن المعلقة و برك الماء العذب , يحتاج لشجاعة و تنسيق و استعداد و وقت مناسب جدا .
معكم الآن تتحدث الصور .





هذه الشجرة عند مدخل الوداي 












الأشجار المتسلقة وتظهر هي وجذورها في منظر بديع كأنها قد نبتت من الصخر 

هذه الصور الأخيرة ليست بعدستي و هي مالم أصله في هذا الوادي ورب مرة أخرى أكون فيه 







Comments (4)

On 24 سبتمبر، 2012 8:51 م , غير معرف يقول...

تقرير رائع أستاذة فاطمة

هل تصدقين بأني لم أزر هذا الوادي الشهير
مع كوني من أبناء المنطقة
ولعل السبب هو ما نسمع من فواجع للسائحين هناك
جراء السيول...

شجاعتكم تستحق الإشادة
وفقتم

 
On 24 سبتمبر، 2012 9:53 م , غير معرف يقول...

وادي حلو شكله ورحله مليانه مغامرات ...



لولا

 
On 25 سبتمبر، 2012 12:56 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك ...
الوادي جميل وأنتم أهل المنطقة أعرف بالطبع بالاوقات المناسبة لزيارته..
فقط قليل من الترتيب والحذر ثم تكون رحلة موفقة ان شاء الله .
شكرا لمرورك

 
On 25 سبتمبر، 2012 12:57 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

اهلا لولا ..
نعم جميل و مغامرته ذات طابع لا ينسى
أمنيتي أن تزوريه .