بنكهة مائدة الافطار كنا نتحلق و نستمع ..أحببنا كلماته و مداعباته ..رحل وتركنا وما رحل همسه ..رحم الله الشيخ علي الطنطاوي . 

كان السلف ينتظرون رمضان بالمزيد من الهمة ويقظة الروح وأرانا ننتظره بما يسبب التخمة للعقل والبطن .

ما زال هناك من يجري للبحث عن أفضل تسعيرة للفيمتو والدم الغالي يسكب سكبا في سوريا فكيف لقلوبنا أن تتحمل حمرة الفيمتو ! حال الدنيا عجيب وحالنا أعجب .

نناقض دعواتنا بأفعالنا السمجاء ( اللهم سلمنا لرمضان ) فترانا نفتك به و لا نعرف قدره ( وسلمه لنا ) فنفتك به اخرى و لو كان ناطقا لاستجار بالله ( وتسلمه منا ) نقولها و نحن بين محلات حلوى العيد وملبوساته فنغفل ونغفل ..ونفتك بنا الثالثة .

أرجو ألا ننحشر بين سمبوسة أو نغرق في شوربة أو نزور المستشفى من شدة الكرب المعدوي فرمضان جاء للتنحيف والتثقيف والتنظيف .


بلغنا الله الشهر والفضل ومزيدا من الاجر وكل عام و أمتنا بخير ترفل و كسر يجبر و نصر من الله .

Comments (2)

On 27 يوليو، 2012 9:33 م , غير معرف يقول...

اللهم انصر عبادك في سوريا
يؤلمني جداما يحدث هناك ولا نصير ولا مجيب
وكأنهم في رواية او قصة خيالية نقرأها ونغلق الكتاب عليها
كم امرأة صرخت هناك من استباحة لجسدها او قتل وتنكيل بأطفالها
اللهم انصرهم في شهرك الكريم انهم عبادك وقفوا في وجه حاكم جائر

(اجمل نساء الدنيا)

 
On 30 يوليو، 2012 5:54 م , الأديبة / فاطمة البار يقول...

اللهم آمين ..انصرهم يالله و اكسر الظالم بشار و من عاونه .
نصر الله قريب و الضيق بعده الفرج
شكرا لحضورك اجمل النساء .