رمضان ما اجملك من شهر تتوق النفس للراحة فيه  وتطلب المزيد من البركة من رب السموات

تنيخ بابك يالله وترجو الفضل منك والعفو وتفرح كل يوم بدعوة تستجيها عند الفطر

قبل أيام وخلال متابعتي لبرنامج نبض القلم ومع حلقة حلقات الشيخ الدكتور عائض القرني جزاه الله كل خير

اتصلت عليه سيدة ترجو منه توجيه كلمة للرجال حتى يرحموا النساء في رمضان فقال كلمته الجميلة والتي عساها ان تصل للرجال .

وأقول أنا فعلا شكوى المرأة حقيقة مؤلمة فلماذا لا يشارك الرجل زوجته او أخته في إعداد المائدة وتجهيز الطعام حتى تنتهي بسرعة

وتلتقي باللحظات الايمانية قبل المغرب وهي براحة وسكون وليس بتعب وإرهاق و مسابقة للوقت ..

أعتقد أن الامر أسهل بكثير .. لو تخلى الرجل عن حبه لبطنه قليلا و تعلّم أن رمضان شهر العبادة والراحة لكل أعضاء الجسد فقلل

من كمية المطلوب ونصح إن كانت  المرأة من النوع المحب للطعام بالتقليل .

فنوع او اثنين كفاية ليملأ البطون ويحل الشبع بعدهما مع الامتلاء بالسوائل

ارجو من الرجال وقفة جميلة منهم ورحمة لتلك الجميلات الساكنات في المطبخ  حتى يشعر الجميع بطعم رمضان الإيماني .

هل يمكن أن تتم المعادلة الصحيحة ويتمتع الكل برمضان "
..مجرد سؤال ؟؟

كفاية فشخرة بسفرة الطعام
*************

في برنامج الجمال الذي يقدمه الدكتور علي العمري وقفات جميلة حقا .. وهو برنامج يستحق المتابعه

فالصورة التي يجب أن يكون عليها المسلم والمسلمة هي صورة الجمال في كل أشكاله و أحواله

فالله جميل يحب الجمال .

اليوم ناقش أخونا الفاضل الجمال عند الرجال وكيف يجب ان يتمثلوه في اوصافهم واشكالهم مبينا ومستشهدا من سيرة الجبيب

المصطفى صلاة ربي عليه حيث كان يخصص ملابس لكل مناسبة مما يدل على الانتقاء الجميل وكان بأبي هو أمي عطرا فواحا يمشي بين الناس .

كما بين الدكتور علي اهمية التزين باللباس المعروف والمقبول عرفا وشرعا وذكر باهمية التجمل للزوجة والتطيب لها كما يحب

الرجل ان تفعل هي ذلك له  واستشهد بقول ابن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن الذي كان يرى متعطرا ومتطيبا فيسأل عن هذا

فيقول " إني أحب أن أتزين لأمرأتي كما أحب أن تتزين هي لي " يالله ما أعظم ديننا

لم يترك شئ إلا ووجهنا ما يوصلنا للسعادة الروحية والجسدية بحصول الجمال والنظافة الزاهرة والباطنة وعلينا المجاهدة حتى نصل للمبتغى .

" هل يمكن ان يجعل الرجل ملابس نومه تختلف عن ملابس جلوسه مع اهله في البيت كما للخروج ملابس؟!!"

مجرد سؤال

************

أقف مع البرنامج الثالث للاستاذ الأخ أحمد الشقيري في خواطر 7 والذي يقدم حلولا وصورا نموذجية نتمنى أن تعمم وتنتشر في

أرجاء وطننا العربي .

اليوم تناول بعض الحلول التركية كمثال و التي نجحت بلدية تركيا في الخلاص من مشاكل كبيرة كمشكلة النفايات التي صارت وبذكاء

مصدرا غنيا للكهرباء وذلك بعد كبسها واخراج  الاوكسجين منها ثم سحب غاز الميثان الصادر ونقله لمصانع تحوله الى كهرباء

فيستفيد الناس من قمائمهم التي تلقى وليت شعري ألا تطبق بلدية جدة وأخصها بالذكر لأنها من أكثر

المناطق تحملا بالنفايات ولو توقف عمال النظافة يوما واحدا لغرقت جدة في اطنان النفايات :(  كما حصل العام الماضي وقبله في

ايام العيد التي كانت اجازة للعمال وغرقا للسكان .

ليتهم يستمعون مثل هذه الحلول ويبادوا لما يحفظ الكرامة الانسانية

كل يوم يطرح البرنامج وضعا يحزنني ويبشرني بالأمل إن أخذنا بمثل حلوله .

 " لما لا نكون الافضل دوما وهل يجب أن يُسحق البشر في أكوام المهانة ليقتات الغير على سعادتهم ؟؟!!"

مجرد سؤال

************

أسأل الله لي ولكم النفع والفائدة وحصول البركة في رمضان وبعد رمضان والدال على الخير كفاعله فنوعوا وتزينوا وافرحوا بدينكم

الذي سيضمن السعادة لكم في الدارين

سعيدة بكل قرائي من كل أنحاء العالم وفخورة بكل زيارة لهم

ومن له اي ملاحظات ففي المساحة المخصصة أستمع لرأيكم

دمتم بخير
 
وجمعة مباركة
 

Comments (2)

On 12 أغسطس 2011 3:23 ص , abuakram يقول...

في هذه اليوم الفضيل ومع نفحات الأيام الطيبة يسرني أن اهديكم أطيب الأماني وأصدق الابتهالات بأن يضاعف الله ثوابكم ويسعد بالخير أيامكم ويعيد هذه الأيام علينا وعليكم وانتم ترفلون بثياب الصحة والهناء.

 
On 12 أغسطس 2011 1:51 م , الكاتبة والقاصة / فاطمة البار يقول...

اهلا بك اخي ابو اكرم
بارك الله لك في يومك ورزقك فضله
كل شكري لكريم مروري سيدي