الجمعة 9/7/2010
الجو هادئ بعد أعراس الخميس مما ساعدنا على نوم طويل ذلك اليوم حتى اذان الفجر وبعد صلاة الفجر فالنسيم البارد يعيد الراحة

 للقلب والسكون للنفس وهو افضل من عزف المكيفات الذي ابتلينا به في المناطق الحارة .


استيقظت عند السابعه والنصف على صوت طفلتي الصغيرة وهي تجلس فوقي لارى وجهها الملطخ باحمر الشفاه واراها ترتدي

 ملابس اخرى وقد تفننت باللعب في حقيبتها لانها كما بدا لي قد استيقظت بعد الفجر وقررت ان تمارس هوايتها المفضلة في تجربة

 كل ملابسها ..
قبلتها وسألتها هل انت جائعه حبيبتي ..اجابت بنعم فجهزت فطورا لها وتناولته معها بينما الباقون في نومهم غارقين .
كانت السماء ملبدة هذا اليوم بالغيوم وكان الجو قد بدأ يشعرب الاختناق من كثر الغيم الى ان هطلت الامطار عند التاسعه صباحا

 وازدادت حدتها ثم استمرت بتواصل وانقطاع خفيف حتى الرابعه والنصف عصرا بالطبع لم نخرج وقتها واكتفينا بمشاهدة جال

 السيول المارة في المجرى امام الفندق .
عندما توقفت انطلقنا وقررنا اخذ جولة في المدينة اللامعه بعد المطر الرهيب حتى وصلنا منطقة " وراف" وتوجهنا لجبل الشيخ

 سنان ابو لحوم ..كانت المنطقة جميلة ورائحة الطين بعد المطر جذابة للروح قبل الانف .
الازدحام شديد في الجبل بعد المطر بسبب جمال طلته على مزارع كثيرة واراضي خضارء شاسعه يزيد المطر من نقائها وجمالها ..
اخذنا جولة سريعه ثم انطلقنا لجبل اخر في المنطقة منبسط القمة كان بساطا اخضرا مفروشا استوقفني برونقه .
بحثت عن مكان مطل رائع وجلست فيه أتامل وما هي الا ربع ساعة وصوت تصفير من احد وصوت يتبعه ..فاطمة انتبهي ..
التفت فإذا بثلاث كلاب سوداء تجري نحوي حتى اقتربت مني ولم يبقى الا ما يقارب المتر وانا ياعيني في دنيا اخرى ..
التفت ونظرت الكلاب ولم اتحرك بصراحة انا لم اجرب يوما ان اقترب منها بهذا الشكل واعتقد انها تريد اللعب فقط لانها تحرك

 ذيولها بشكل دائري لكنها تبقى ثلاث كلاب ايضا فكرت في الهروب لكن الجري لا ينفع فستلحق بي لظنها اني العب معها بقيت في

 مكاني وقررت المشي بهدوء كانت تتبعني وانا لا انظر اليها مشيت مسافة عشرين مترا او يزيد حتى وصلت السيارة وركبت وانا

 اكاد اختنق من شدة الضحك على ذلك الموقف ولان الكل يراقب ردة فعلي ويضحك مني ..وكان موقفا لا احسد عليه ابدا .
بدا سحاب اليوم بالانقشاع بعد ان شربت الارض وارتوت الاشجار بنعمة الله .
لمعان الشوارع ومسيل الماء على جوانبها المنحدرة يوحي بصورة نقية جميلة لمدينة إب سويسرا العرب فبساطة الحياة فيها وبساطة

 الابتسامة والحركة والتنقل وكل شئ ..جمال وتواضع يمتزجان لرسم صورة يوم جديد آخر في الخضراء

إب يا خضراء بثوبك الزاهــــي
في رقة الانسام وعطرك الباهي
ألقى أحبائي بل كل خلانـــــــــي

في ذلك الجبل الذي لقيت الكلاب فيه لقيت زهورا جميلة باسماء غريبة ..
التقيت صخرا وصقرا ..ورحاب ورخاب واطفال آخرون متميزون في نباهتهم وسرعة ردهم وادبهم الجم الذي أعجبني ..
ألقاكم في الغد مع وادي بنا ..


بداية المطر هذا اليوم المدهش







الماء يجري في الشارع



منطقة وراف وكلبين من الذين لحقاني








منطقة جبل الشيخ سنان ابو لحوم



وراف




بحول الله سأرفق صورا بالمدينة في موضوع خاص



















Comments (1)

On 4 أغسطس 2010 10:20 م , غير معرف يقول...

صراحه حمستيني اروح سويسرا
وانا كنت ناويه على فرنسا بس شفت الصور غيرت راي
صوووووووور رائعه وراحه باااااااااال