الاثنين 5/7/2010

وصلنا هذا اليوم لمدينة اب بعد رحلة جميلة في الجبال المتصله بين صنعاء واب.

 مررنا خلالها على العديد من القرى ومررنا بمنطقة مزارع البطاطا وكان موسم مليئا بالحصاد فانتشرت البطاطا في كل مكان وصادف ايضا مرورنا على منطقة زراعه القرع الذي انتشر في صفرته البهية على الطريق لوحة اترك لكم الاستمتاع بجمالها ..
وعبر عقبة سمارة كانت المسافة بين صنعاء واب 4 ساعات بمسافه 193 كلم ..لكن السير في الجبال يستغرق وقتا اطول.
في الطريق في العقبة يلفت النظر جمال الخضرة وكثيرة اشجار الصبار بانواعها
انصح الزائر بفتح ملفات روحه في جمال وخضرة وبهاء المنظر ..
عند الاقتراب من مدينة إب وفي نهاية عقبة سمارة وتحديدا في منطقة تسمى "حِلْيَل" مجموعه بيوت جهزها اصحابها لتكون محلا لتناول الغداء فصارت مطاعم الطريق
افضل بيت فيها هو البيت الاخير في الجهة اليمنى ..
الطعام مكلف قليلا عندهم ويفضل الاشتراط على السعر قبل الطلب ..
يقوم بالخدمة فتيات في العشرينات وخدمتهن سريعه يمكن طلب الطعام فوق الجبل او يمكن تناوله عندهم في غرفة بيتهم لكن البيوت قديمة فلا يظن القارئ انه يدخل مطعما فاخرا لكنه بيت قروي بسيط تشعر بالرقة لبساطته ..
يلفت نظرك كثرة الكلاب المتجولة لكنها مسالمة لابعد الحدود فان كنت تخاف من الكلاب فلا تلقي لها باي نوع من الاطعمة حتى لا تقترب اكثر منك ..
واصلنا السير لمدة ساعة حتى دخلنا مدينة السحر والجمال .
كان يوما مميزا للدخول للمدينة الخضراء مع هطول الامطار القوية التي استمرت ساعه كاملة مع هطول حبات البرد الكبيرة ..
في هذا اليوم تعبنا في توفير السكن المناسب فالمنطقة تفتقر للخدمات الفندقية الراقية مررنا خلال الوقت الممطر على اكثر من خمس فنادق واجنحة فندقية لم ترق لنا بسبب افتقارها للنظافة والتي هي اهم عامل عندي لقبول المكان .
مر الوقت وتعبنا وشعرنا بالبرد بعد المطر فقررنا النزول في فندق" تاج اب "المعروف بمكانه الجميل لكنه خدماته المتوسطة تقلل من قدره عندي لكنه هو افضل الموجود فنزلنا به ..
يقع في الطريق الجبلي الموصل لجبل بعدان المعروف بكثرة خضرته ..
يشرف الفندق على مدينة اب فيعطي روعه وهدوءا للنازل فيه ..سأوافيكم برقمه وباقي تفاصيله لاحقا .
تناولنا عشائنا في مطعمه لنخلد لنوم عميق بعد تعب يوم ملئ ..
صوت الكلاب يشتد ونباحها يوقظ الجميع وكأن لديهم نقاشات خاصة ..
لكن ملاحقة ثمان كلاب لكلبة واحدة امر مزعج جدا ..
كان الوقت حينها 12 منتصف تلك الليلة ..عدنا مستسلمين للنوم مرة اخرى ..
لم يطل النوم كثيرا لاصحو عند الثانية صباحا على ضحكات عالية نظرت من النافذة لارى السر ورائها فاذا بحافلة خاصة لاحدى الجامعات اليمنية الاهلية ممتلئ بالفتيات والشباب اليذن قضوا سهرتهم في مطعم الفندق كما هي العادة عندهم وبكل معنى الجنون واللامبالاة قضوا ساعات المساءوهذا امر عادي جدا في هذا الفندق فلا ينزعج النازل فيه .
الدقائق التالية كانت موعد اشراق القمر ..بدا فتانا شديد الحياء عند ظهوره فاستوقفني الجمال ..فمن خلف جبال بعدان اشرق القمر وبدا فالتقطت له اجمل الصور وعشقت طلته الرائعة ..
غفوت بعدها حتى آذان الفجر ويحمل الفجر معنى آخر في هذه المنطقة فأصوات المآذن لا يختلط ينتهي مسجد ويبدأ آخر ويستمر عبق الكلمات الروحانية عبر نسمات الهواء الباردة .
السابعه صباحا ستكون موعدي مع اليوم الجديد ..ورحلة وادي العدين ..



القرع الاصفر المنتشر في الطريق



اشجار الصبار المنشرة في الطريق





غرفة البيت ويظهر بساطتها ودعوني اسميها فندق الطريق الشعبي



جزء من الطعام الشعبي وكان عبارة عن سلته وبر
 لا اخفيكم هذا الطعام لم يرق لي وقد جربت بعها البيت الاخر الذي وصفته لكم وكان افضل من هذا



السماء في إب وهي ملبدة بالغيوم



منظر ليلي لمدينة إب



بداية اشراق القمر من خلف جبل بعدان



اكتمال ظهور القمر الفتان ..كم اعشقه واعشق نوره


اتمنى ان تكون الصور قد راقت لكم








Comments (6)

On 25 يوليو 2010 10:23 م , وفاء يقول...

عجبتني البيوت الشعبيه ياريت عندنا زيها لكن السلته انا جربتها وماعجبتني مع ان اللي عملها كان طباخ لكن مكوناتها خربطه على الاخر

 
On 25 يوليو 2010 10:55 م , flflh يقول...

البيوت فكرة جميلة لكن تحتاج لمزيد من التنظيم .
السلته جيدة اذا طبخت بالزيت وليس السمن حتى لا تكون دسمة ..ان شاء الله تتذةقيها على اصولها مرة اخرى .

 
On 28 يوليو 2010 7:11 م , غير معرف يقول...

نبغى صور وصور وصور
ماشالله تقرير صحفي\
بسم الله عليك تنفعي مراسله

 
On 28 يوليو 2010 9:29 م , flflh يقول...

هلا بك اخاف اثقل عليكم بكثر الصور فقررنا التقليل منها حتى لا تملو مني

 
On 9 مارس 2012 8:37 م , غير معرف يقول...

نرجو منكم صور اكثر من منطقة سمارة حليل

 
On 10 مارس 2012 12:46 ص , الأديبة / فاطمة البار يقول...

ان شاء الله ابحث واخرج لكم
شكرا للمتابعة