اسعد الله صباحاتكم ايها الاعزاء..اليوم ضيفي العاشر كم سعدت باستضافتي لهؤلاء العشرة وكم كانو مميزين بدءا من اولهم الى اخرهم.
اتمنى ان يكونوا مميزين لكم انتم ايضا وان اكون وفقت في اختيارهم لكم..سأتوقف الان لفترة عن الاستضافه حتى اجهز فكرة اخرى

 جديدة لكم ..واتمنى ان لا تبخلو بآرائكم في فكرة الضيف..واترككم مع الضيف الاخير معي.. 


في شهر ابريل من عام 82م وعى ساحل الغربية الجميل اطل ضيفنا ..

كان ضيفا جديدا على اسرته التي سعدت به..
كبر وهو يرى كتبا في كل مكان فمكتبه والده تضم كتبا كثير في الشريعه والفقه فكون لنفسه قاعده يكمل بها مسيرته في الحياه..

اكمل تعليمه في جدة في علوم الحاسب وساعدته دراسته على التعلق بكتب من نوع اخر وممارسة القراءة بشكل مختلف فصارت

 مكتبته الخاصة تضم انواعا جديدة .
انتقل للعمل في احدى الكليات فجاءته فرصة الانتقال لبريطانيا والتي عاش فيها سنتين حضر فيها الماجستير وكانت نقطة تحول في

 حياته..
يقول عن نفسه...
أتاحت لي الفرصة لاكمال دراستي في بريطانيا في تخصص تقنية المعلومات وهناك حدث التحول الأهم في حياتي ؛ لذة ممارسة

 الحياة بطريقة مدنية ، فهمت الحياة بشكل أفضل ، متعة كبيرة وجدتها خلال سنتين قضيتها هناك لدراسة الماجستير ، لم أشأ أن تمر

 تلك التجربة دون تدوين فأنشأت مدونتي الخاصة وكتبت فيها الكثير من الموضوعات التي شملت أيضا رحلاتي إلى بعض المدن

 الأوروبية ، فكرت بعدها في تحويلها إلى كتاب وكان "باص رقم 9"..

لنتعرف الان اكثر الان الى الضيف الكريم ...

- الا سم؟
ياسين حمد الصالحي

- لاي جيل ميلاد وجيل انطلاق تنتمي؟
سأكمل بعد عام من الآن عقدي الثالث ، ولحسن الحظ أن نهاية هذا العقد سيشهد ثورة في الجانب العاطفي من حياتي تتمثل بإكمال نصفي الثاني ...

- ممكن تعرفنا بنفسك بطريقتك ؟
مهما حاولت أن أعرف بنفسي سواء بطريقتي أو طريقة الغير ؛ لن أتجاوز ياسين الصالحي ، تجربتي مع الكتابة بدأت مبكرا بنشر

 عدد من القصص القصيرة في صحيفة عكاظ والتي كان يعلق عليها الاستاذ الفرساني القدير عبدالمحسن يوسف ، تحولت بعدها

 لنشر مقالات فكرية في صحيفة الوطن وعكاظ ، أما "باص رقم 9" فمثل لي لي تجربة مثيرة تحولت إلى كتاب!

- ما هي اولى اصدارتك ؟
"باص رقم 9" ، وأفكر حاليا في رواية بموضوع حساس جدا يراودني حوله خوف من أن يثير سخط من سأدافع عنهم!

- بمن تأثر قلمك؟
بشخص وحيد : غازي القصيبي ، قرأت له الكثير وتأثرت به كثير ، رغم أنني في بداياتي كنت أقرأ سحر الكلمات لدى "سيد قطب"!!

- ماذا يعني لك الورق والقلم ؟
قد لايعني لي شيئا مع أزرار الإلكترون وشاشات البلازما ، لاأستطيع حقا أن أكتب بقلم تقليدي على ورق أبيض ، أرتاح كثيرا للوحة

 المفاتيح ، أشعر أنها تخلق الأفكار وتجشدها أمامي دون وعي مني، هل تصدقون أنني كتبت كامل "باص رقم 9" على لوحة

 المفاتيح مباشرة دون أن يكون للقلم والورقة مكانا للأسف.

- هل يمكن ان تحدثنا عن باصك رقم 9 اسم غريب اخترته له فما القصد ؟
في البداية ، احترت كثيرا في اختيار الاسم ، كنت أبحث عن اسم جذاب ومعبر ، وقع اختياري على اسم "خواطر خالية من الكحول"

 وها أنا أقدمه مجانا لمن يرغب ، غير أنه كان للناشر رأيا حول الاسم ، كان يخشى أن تكون مفردة "خواطر" مفردة نمطية

 مستهلكة ، فكرت بعدها في اختيار اسم لمقال بالداخل ، وقع اختياري بلا تردد على "باص رقم 9" وهو الباص الذي كان يقلني ذهابا

 وإيابا من منزل العائلة إلى معهد اللغة ، ومثَل بالنسبة لي تحولا في ممارسة النظام رغم أنه كان لاينتظرني إن تأخرت نصف دقيقة

 وكان يراني وأنا أناديه وأرجوه أن يتوقف حتى ألحق به ؛ إلا أنه كان يتجاهلني ليجبرني على تنظيم وقتي في اليوم التالي.

- كتابك يحكي قصة مبتعث لكن نتمنى ان نعرف اكثر عنها؟
كل مايخص حياتي كمبتعث كتبته بحركة الإلكترون على بياض الورقة بين دفتي هذا الكتاب لكن اترك اكتشافه لكم .

- ماذا تعني لك الحياه؟
كل شئ عدا الموت!

- كلمة اخيرة توجهها لقرائك؟
لا أحب التصفيق ، وأنتظر منهم الرأي الصريح.

- باختصار كلمتين في اخر اللقاء؟
شكرا اخت فاطمة!


نشكر الاخ ياسين على الفرصة التي اتاحها للجميع للتعرف عليه اكثر ..
وهذه صورة باصه رقم 9


Comments (4)

On 7 يونيو، 2010 4:53 م , غير معرف يقول...

ارحب بضيفك استاذة فاطمة وانتقائك لكل الضيوف اعجبني..
موفقة ...
عابر..

 
On 7 يونيو، 2010 4:56 م , flflh يقول...

اهلا بعابر..
سعدت بمرورك واعجابك بكل ضيوفي العشرة ..انا عن نفسي سعدت جدا باستضافتهم وكانت فرصة جيدة لي ان اقرا كتبهم وارى اباداعاتهم جميعا..
اتمنى اعرف رأيك في موضوع باقي الضيوف وهل من فكرة معينة لتطوير الموضوع..

 
On 7 يونيو، 2010 11:29 م , غير معرف يقول...

الفاضلة القديرة استاذة فاطمة لابد أن أشكرك جزيل الشكر لهذا اللقاء البديع ، وبصراحة كم تمنيت التعرف على الاخ الكاتب القدير استاذ ياسين بل ساقول منافسى الكبير فى المكتبات ..فرواية الباص رقم 9 تلقى نجاحا ورواجا كبير و الحمد لله لق تلقيت نسخة قراتها واستمعت بها كثير كثيرا ، دمت بألف خير اخى الكاتب القدير استاذ ياسين مع امنياتى لك بمزيد من النجاحات الكبيرة ، وألف مبروك مسبقا ربنا يتمم بخير .
عبير المعداوي

 
On 8 يونيو، 2010 11:27 ص , flflh يقول...

هلا استاذة عبير منورتني..
سعدت بسعادتك بهذا اللقاء..
وتمنياتي للتوفيق لي ولكما وننتظر جديد الاخ ياسين