في ليلة خميس تم الزفاف ...حفل ميسون وصالح كان مميزا جدا بكل معاني التميز عروس جميلة وفائقة الجمال وعريس انيق مهندم اهازيج شعبية جميلة رقص برئ الجميع فرح ومسرور والعرسان بوجه خاص .
يكاد فم صالح يتشقق من كثرة الضحكات والابتسامات التي يوزعها على الحضور ...بعد انتهاء الحفل ركب سيارته المزدهية بالورود والالوان الجميلة ...اتجها صوب الفندق حتى يحيا سعادة الليلة الا ولى لبداية العصر الجديد عصر المتزوجين ..عصر بناء الاسرة ويودع كلا منهما حياه عزبة لا تاكل الا شبابهما .
ليلة لا توصف بوصف مضت سريعه لتشرق شمس نهار فرح سعيد ..لكن سعيد قرر ان يقضي ايام عرسه الاولى في ماليزيا حيث الجمال والروعه يزيد جمال حياته وروعه ميسون صاحبه اجمل عيون وارق مشاعر ..
اسبوع مضى تنقلا فيه بين المدن الجميلة دخلا افخم المطاعم ...ركبا اغرب الالعاب في المدن الترفيهية المميزة هناك ..
تسوق ورفاهية لابعد الحدود ..سعادة لا توصف ابدا وحب عاشق لقلبين جديدين في عالم الازواج ..
اقترب مو عد المغادرة والعودة للسكن والمأوى ...النفس تريد المزيد والرحلة بقي عليها يومين فقط ...صار الهم الاكبر ان يودعا جمال المكان وبهاؤه فقد لا تتكرر مثل هذه الرحلات المميزة الا مرة في العمر ..
اخر مكان تمت زيارته كان احد المنتجعات الجبلية العالية ..
جلس الزوجان بقرب بعضهما في اروع واجمل لوحة قد يرسمها فنان ....
انتظري اريد ان تلتقطي لي صورة وانا هنا ...فالمكان جميل جدا ..
حسنا قف ولا تتحرك لا تبتعد اكثر ..ابتسم سالتقط الصورة .
تشك ...التقطت الصورة ....تحرك ليرجع لمكانه فزلت قدمه باحدى الحصيات وسقط في غياهب الجبل ..
وسط صراخ وبكاء وذهول ....تقف ميسون لا تتحرك انهار تجري ...كسر لا يصلح ...فراق لحبيب لا يعود ....صرخت بقوة زادها الصدى شدة وحنينا للغائب الضائع بين اضلع الجبال العالية .....صااااااااااااااااااااااااااااااااااالح ..
لم يرد صالح فقد تدحرج في جوانب الجبل الشاهق حتى اختفى عن ناظريها ..
الجميع ملتف حولها لا يدري ما يفعل ....منظر تتقطع له الاكباد ....لحسن حظها ان امراة عربية كانت بالقرب من المكان مع اسرتها
هرعت الى الفتاه المكلومة ...ضمتها بقوة فاستسلمت مسيون لها ورمت نفسخا بين احضانها لم تعرفها لكن عرفت رائحة العروبة فيها ..
ميسون لا تتكلم الانغليزية ولا تفهم الماليزية لكن عناية الله ساقت لها المرأة لعلها تخفف من مصابها ولو قليلا..
حاولت الشرطة ان تعثر على جثمان العريس المفقود لكن عبثا في جبل شاهق ....
اعتذرت للفتاه وقدمت تعازيها لها ...
بكاء مستمر لا ينقطع نسيت خلاله ميسون كل رقم هاتف تحفظه واي بلدة ستعود اليها ...
اخذتها العائلة العربية الى الطبيب فاعطاها مهدئات لقوة الصدمة التي حلت بقلبها ..
بدأ قلب اهل صالح في الانشغال فصالح لا يجيب هاتفه وميسون كذلك والرحلة فاتت ولم يصلا ...
بدأ البحث والتحري ليفاجؤا في احد الايام بالسفارة تتصل عليهم لابلاغهم الخبر ...فقد توصلت ميسون الى انها عربية من البلد الفلاني ...
تم التعرف على هوية ميسون وهوية الزوج المفقود وتم الاتصال بالاهل ليستلموا عروسا بلا عريس عروسا اصيبت بشئ من الخلل في عقلها بعد المصاب ..بعد فقد الحبيب امام نظرها وتدحرجه بسرعه انهت حياته ....

فُقد الحبيب فمالي بعده سكن ... قلب المحبين لا يقوى على الشجن
ايا صالح بربك خل ميسونا . . فعقلــــها بعد فقـدك صار مجنونا


التوقيع :شاهدة على هذا الحدث تمزق قلبها عند سماعه

Comments (12)

On 25 مارس 2010 12:57 م , سوسو يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

قصة محزنة وخصوصا ً انهم لسى عرسان وما تمتعوا بحياتهم


عموما هذا قدر الله لهم والله يرحمة ويغمد روحة الجنة

والله يعينها ويذهب البأس الذي حل بها وتعود

لحالتها الطبيعية صحيح الموقف صعب لكن هذا ماقدره

لها ربها فتقبل بما قدر لها وتدعوا له بالرحمة .

 
On 25 مارس 2010 1:01 م , flflh يقول...

اهلا سوسو ان شاء الله ما حزنت لان روحك المرهفة تتبدل بين الكلمات وارى ذلك في كلماتك صديقتي
لم اقصد ان احزنك بقصد ما احببت نقل الحدث ...
المهم عرسان والا غيره الواحد ينتبه من مثل هذه الاماكن والقدر سابق لا محالة ...
مرحبا بصديقتي

 
On 25 مارس 2010 3:10 م , غير معرف يقول...

لاحول ولاقوة الا بالله....

عواشه

 
On 25 مارس 2010 3:13 م , flflh يقول...

اعرف انالقصة محزنة عيوش لكن خبر للعلم ربما اعتبرنا

 
On 26 مارس 2010 12:48 ص , أمل يقول...

والله المرتفعات تخوف والموقف جدا صعب
صار لي موقف وانا صغيره طلعت على جبل بس طبعا مو عالي مره وكان الصعود سهل بس المصيبه وانا نازله زلقت واتدحرجت من نص الجبل الى الاسفل وكانت النتيجه كدمات وست غرز في الركبه والى الان ما انسى الموقف وكل مافكروا عيالي في تسلق الجبال وريتهم الركبه ههههههههه

 
On 26 مارس 2010 11:57 ص , flflh يقول...

يالله موقف مرعب حدث لي مثله وكدت اروح فيها لولا بقية العمر ربي سترها
بالضبط لان ياكلت مقلب في الجبل بتحذري عيالك منه وهذا طبيعي لانك تتخيلي الخوف اللي صار
حمانا الله وعيالنا ومحبينا وجميع المسلمين
هلا فيك اختي

 
On 26 مارس 2010 6:54 م , نانا يقول...

سبحان الله
انا مندمجه بالقصه ضنبت انها من تاليفك
الى ان صدمت انها حقيقه
اسال الله العافيه
ويرزقها الصبر والسلوان

 
On 26 مارس 2010 11:12 م , flflh يقول...

اهلا نانا القصة اصلها حقيقي لكن من تأليفي صديقتي فليس كل الاحداث صارت فعلا لكن خيالي اجبرني ان اصوغها بهذا الشكل وازيد التشويق فيها ...دمت في رعاية الله وحفظه

 
On 27 مارس 2010 12:48 ص , أمواج صامته يقول...

قصه حزينه العروسان تكون علاقتهم في البدايه رومانسيه لذلك يكون الحزن عند الفقد عظيم جدا جدا
الله يصبرها ويعوضها يارب

 
On 27 مارس 2010 12:53 ص , flflh يقول...

اهل بجود منورة صديقتي
خلاص المصاب انتهي الله يؤجرها
مرحبا فيك

 
On 5 يناير 2011 2:48 ص , غير معرف يقول...

عريس مات في شهر العسل الله يرحمك يا صالح

قصة محزنه اخت فاطمة والله تأثرت كثير

الله يبعد عنكم الاحزان جميعاً

تحياتي لكي دائماً اخت فاطمة البار

القنطار

 
On 5 يناير 2011 6:35 ص , فاطمة البار قلب النسائم يقول...

مرحبا استاذ قنطار ..
بالفعل هي محزنة ولم اتدخل كثيرا في وصفها حتى لا اغيرها ...
حدثت وكانت مؤلمة ..
شكرا لمرورك