(أدير مفتاح سيارتي كل ليلة أذهب لزيارة أصدقائي او قد أجتمع مع شلة الدراسة
في نهاية الاسبوع لنجدد العهد والنشاط الشبابي.)
- كيف حالك يا أحمد ؟
- بخير وأنت يا معتوق طمئني عن أخبارك ؟

- أخباري ان شاء الله ستسرك ,قدمت على وظيفة وقبلت فيها براتب جيد يستحق الصبرعليه , لكني اعاني من قلق
في هذين اليومين .
- لماذا يا اخي خيرا ان شاء الله ؟..!!
- لقد قررت امي ان تخطب لي ..
- ههههههههههه تخطب لك وتقلق !!!
- الف مبروك وماذا في الامر يا معتوق هاأنا ذا أمامك متزوج من سنتين وسعيد جدا في حياتي .
- يعني برأيك أوافق !! لا أخفيك أني خائف جدا من المسؤلية ومن الزواج لدرجة لا اتحملها .
- يا رجال لا تخاف ...انت رجال قدها وقدود وتستاهل الخير .
- وهل تظن زواجي خير لي يا احمد ؟
- بالطبع سوف تكمل نصف دينك .
- يالله وفقني للخير .
- لا تنسى تعزمني لى عرسك يا معتوق .
- طيب والله انك مروق مثل ما يقال خلاص انت معزوم من الان .!
انتهي حديث الصديقين وذهب كل منهما الى وجهته احمد الى بيته الدافئ  وزوجته المتلهفة في انتظاره , ومعتوق الى غرفته التي ألقى جسده بعد ان اخذ حماما دافئا ثم استرخى على سريره يفكر .
لماذا انا خائف هكذا ؟ كل الرجال يحبون الزواج ويرغبون فيه ..هل انا فتاه ..!!
أنارجل ...أنا رجل ...!
استسلم لنومه وأحلامه  وبدت أمامه ذكريات ما قبل الزواج أخ يفكر فيها..
ماذا عساني ان اكون لو تزوجت ؟؟!!
سأحلق الشعر المنكوش وبالطبع ستتطلب من العروس هدايا وتريد ان تخرج وووو طلبات كثيرة قد تلهيني وتنسيني متعه حياتي
الان ...لكن الى متى ساظل عازبا لا اجد من ابث له شجوني وهمومي سوى شلتي المبهذلة .!!
السيارة بالتأكيد ستقول سيارتك ذديمة استبدهلها ...الكتب والقصص الاوراق انها كثيرة جدا هل سترضى اي امراة بوجودها معي.؟
اشياء كثيرة لن استطيع تركها ..وبينما هو كذلك دخل ابوه ...
- بني معتوق تعرف انك صرت ماشاء الله رجلا واعيا ولي فيك
- نظرة طيبة بطيب قلبك ...
-بني غدا سنذهب للخطوبة جهز نفسك واستعد وحاول تجميع قواك حتى تبدو نشيطا وجذابا .
-حسنا يا ابي لكن هل بالضرورة ان اتزوج ..بصراحة انا  قلق من ان تتغير حياتي وتتقيد نشاطاتي ويقل انتاجي وعطائي .
- لا ياولدي الزواج لا بد منه عاجلا ام آجلا حتى نسعد بك ونفرح بأبنائك .
- كما تحب وتشاء ..
وفي اليوم التالي قرر اهله الذهاب لبيت ابو عبدالله لخطبة ابنته سارة .
فقد سمعت الام انها فتاه جميلة مدللة .
تم الامر بسهولة لم يتوقعها الجميع..
وافق والدها مبدئيا فهو يعرف اهل معتوق ويعرف الشاب جيدا ..
قال له سنخل سارة حتى تراها يا بني فهذا حق لكليكم ..
بلع معتوق ريقه بالطبع ارحب في هذا ..
دخلت العروس وهي تحمل صينية العصير وقدمت لمعتوق كوبا من العصير ..
كانت تنظره ولا ينظرها فهو في قمة الخوف والحياء ...لا يعرف الى اين تتجه عيونه .
الى الجميلة الواقفة امامه ام الى جسمها الفتان ام الى نظرة عيناها ام الى كأس العصير ..؟؟
لكنه بكل قوة الرجال امسك الكأس وشربه دفعه واحده ثم اعاده وهو ينظرها حتى استحييت وذهبت .
عرف بعدها انه رجل لقد دقت نواقيس قلبه وهام في هذه المرأة ...اذن لماذا كان قلقا ..
ابتسم لعمه  فقد أعجب معتوق بسارة  ايما اعجاب وكأنه وجد ضالة يبحث عنها .
تم الاتفاق بينهما وتم الانتهاء من مراسيم الخطوبة بعدايام قلائل .
عاش معتوق فيها اياما مشحونا بالمشاعر كل يوم يمر يعد ثوانيه وتدور عيناه مع دوران عقارب الساعه
 فلم يكن يستطيع ان يحادثها او يراها مرة اخرى ..
بقيت صورتها في خياله يقلبها بين قلبه وعقله هل سأتجح ...هل سأسعد ..الى ان اقترب موعد الزواج .
ودع معتوق ايام العزوبية وايام النشاط والفتوة كما يسميها اصحابه الشباب الغير متزوجين أيام السهر والرحلات والضحكات واللامبالات .
في يوم العرس بدا صاحبنا قلقا خائفا لكنه كان يخفي قلقه تحت شواربه وبين شعرات لحيته الصغيرة
نسق الشوارب ونظف البشرة عند الحلاق بناء على نصيحة صديقه احمد المجرب .
ظهر بياضه بعد تنظيف بشرته كانه هو القمر وصار يبرق جمالا وتألقا ارتدى ثوبه الابيض ومشلحه الابيض المحلى باللون الذهبي
فغدا قمة في الاناقة الرجالية  .
بدأ الحفل وبدأ معتوق في استقبال اصدقائه ومهنئيه وظهر ابوه واخوته منتشين فرحين باخر العنقود الذي يسميه الجميع العسل المعقود .
اقتربت ساعة الصفر في هذا اليوم وقارب الزواج على الانتهاء , نادته امه ليسلم على عروسه ويراها لاول مرة بعد الخطوبة
كما هي العادة عند الناس  دخل وقلبه يرتجف وريقه جف في فمه فصار لسانه ناشفا لايقوى على نطق الحروف .
رأته اخته مرتبكا فقال :هون عليك يا معتوق الامر بسيط جدا وهذا يوم سعادتك التي كنت تنتظرها .
ابتسم فناولته كأس العصير ليبل ريقه بعدها تبعها ودخل على العروس .
بين الزغاريد المرتفعة والصلاة على الرسول دخل على سارة التي تنتظره من بداية الحفل  ..
سلم فلم ترد عليه السلام حياء ,فسقط عندها حيائه ...كيف حالك يا سارة ؟
ما شاء الله انت في قمة الجمال والروعه .
احمد الله ان رزقني هذه الزوجة الحلوة .
نكست عينيها وبدأت لحظات معتوق تتغير .
ماهي الا دقائق قام بعدها مع عروسه متجها لباب السيارة..
الباقي في التالي



Comments (14)

On 2 مارس 2010 1:10 ص , غير معرف يقول...

اسلوبك حلو يشد القارئ بس لي تعقيب في بدايه القصه
كانت بضمير المتكلم وبعدين تغيرت ليش؟
ننتظر الجزء الثاني
وفو

 
On 2 مارس 2010 7:38 ص , امل يقول...

ماشاء الله اسلوبك مشوق لا تتأخري علينا نتلهف للجزء الثاني

 
On 2 مارس 2010 7:53 ص , flflh يقول...

صباح الخير وفو عارفة ممكن نسيت الاقواس في البداية بسبب ازعاجك البارحة طيرتي شويتين المخ الموجودين
مرحبا فيك دايما وبازعاجك خخخخخخخخخخخ

 
On 2 مارس 2010 7:56 ص , flflh يقول...

اهلين امول يسعد صباحك حاضر الجزء الثاني موجود بس نستنى حرق الاعصاب شوي يعني ادلعكم ضيوفي بطريقتي الخاصة
اهلا فيك دايما وابدا

 
On 2 مارس 2010 10:55 ص , غير معرف يقول...

كنت مندمجه بالقصه الى ان قلتي نظف بشرته
لا أحب للرجال ذلك
(أخشوشنوا فان نعم الله لا تدوم)
انتظر الباقي
موفقه

 
On 2 مارس 2010 1:08 م , سوسو يقول...

فوفو

انا زعلانه منك تعرفي ليه ( لانك قاعدة تنشري قصتي من غير ماخذي إذني بالنشر ) ههههههههههههه

بصراحة اسلوب وطرح رائع وتسلسل الاحداث ادهشني

لروعته سلمت اناملك والى الامام

منتظره الجزء الثاني بلهفة

 
On 2 مارس 2010 1:15 م , flflh يقول...

اهلا فيك اللي ما عرفتك قلنا اكتبوا اسماؤكم عشان نعرفكم
ليه زعلت من التنظيف البشرة يوم العرس ما في اي مشكلة النظافة والزينة مطلوبة من الرجل خصوصا لزوجته واخص يوم عرسه وله ان يكتحل ويتطيب ويدهن حتى يروق لعروسه تذكري ابن عباس لما قال اني لاتزين لامرأتي كما تتزين لي
تحياتي وهلا فيك

 
On 2 مارس 2010 1:16 م , flflh يقول...

والله يا سوسو ما اقدر على زعلك ما قلت لي قصتك يعني ما غشيت منك هههههه
جميل ان اعجبتك الاحداث واذا وصلت حدك كملت من غير عقاب
منورة اختي

 
On 2 مارس 2010 10:56 م , غير معرف يقول...

حلوه مو مجامله عشانك رحتي الجامعه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
يلا تحمست اشوف بس لا تحذفي شي من الرقابه
نبغى كل شي
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

 
On 2 مارس 2010 11:58 م , flflh يقول...

تشوفي كل شئ ما يصير خاطرك الا طيب
بنسوي حيله نهرب فيها من الرقابة بخخخخخخخخخخخخخخخخ
مرحبا فيك اختي

 
On 3 مارس 2010 1:05 ص , غير معرف يقول...

حلوه وين تهربوا من الرقابه
هاااااااا مين هنااااااااااك
الرقيب 0000وفاء
ملحوظه: ما اقبل رشوه اقل من عشره كتب من معرض الكتاب

 
On 3 مارس 2010 6:47 ص , flflh يقول...

ههههه اهلا بالرقيب وفاء
صراحة رشوتك صعبه وثقيلة جدا لو طلبت كتاب واحد ايها الرقيب كان اكثر اريحية في النقل
لكن لا ضير اسمح لنا وستقر عيونك
مرحبتين بك اختى الرقيب

 
On 9 مارس 2010 1:52 ص , لولا يقول...

يسلموو كتير على القصه

ههههه

حلووه تبيه بدون مقص الرقيب متحمسه الاخت

راح نكمل الباقي ونشوف

 
On 9 مارس 2010 1:55 ص , flflh يقول...

هلا لولا مقص الرقيب صعب بس خلصنا رضيناها
منورة لولا